العرب والعالم

الرئيس السوداني يعلن استعداده لتسليم السلطة للشباب

طالب الرئيس السوداني عمر البشير اليوم الأربعاء، الشباب في بلاده بتوحيد وتنظيم صفوفهم، معربًا عن استعداده لتسليم السلطة إليهم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها البشير خلال تجمع جماهيري شارك فيه الآلاف في الساحة الخضراء في العاصمة الخرطوم، استجابة لدعوة من أحزاب الحوار الوطني، بما فيها حزب “المؤتمر الوطني” الحاكم، تحت مسمى “نفرة السلام والتأييد”.

وفي كلمته، قال الرئيس السوداني: “أوجه رسالة للشباب وحّدوا صفوفكم وجهزوا أنفسكم، نحن جاهزون لتسليمكم السلطة”، مؤكدًا على “ضرورة أن يسلك من يريد السلطة طريقًا واحدًا هو انتخابات 2020”.

وعاد البشير مجددًا إلى الحديث عن تعرض السودان لمؤامرات خلال الفترة الماضية، وقال: “هناك من تآمروا ويريدون تركيع السودان بقليل من الدولارات والقمح، وبشروط بسيطة لحل المشاكل، لكن كرامة وعزة السودان أغلى من الدولار”، دون تقديم تفاصيل أخرى بهذا الصدد”، مضيفًا، “أوجه رسالة لكل من يظن أن السودان سينهار: السودان لن يلحق بالدول التي انهارت”، لافتًا إلى أنه “يوجد تآمر على السودان وسنظل واقفين وسنموت واقفين”.

وحول الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ 23 يومًا تنديدًا بالأحوال المعيشية السيئة، التي شهدت أعمال عنف وتخريب، قال الرئيس السوداني إن “كل من يخرب ويحرق ويدمر ممتلكات الدولة والشعب سنحسمه (أي لن نتركهم يخربون)”.

وشدد على أن حكومته “ستحمى الشعب وممتلكاته ولن تفرط فيها”، قائلًا “نشكر الجيش السوداني لحفظه أمن البلاد، والشرطة والأمن لحسمهم للمخربين”.

كما قدم البشير شكره للدول الصديقة التي وقفت إلى جانب بلاده، وخص بالذكر منها روسيا والصين والإمارات والكويت وقطر.

ورفع المتظاهرون في التجمع الجماهيري لافتات مؤيدة للرئيس السوداني، حملت بعضها عبارات من قبيل ” تقعد بس”، في شعار مضاد للمحتجين الذين رفعوا في التظاهرات شعار “تسقط بس”.

من جانبه، أكد رئيس اللجنة المنظمة للتجمع الجماهيري، وزير العمل والإصلاح الإداري، بحر إدريس أبو قردة، أن جموع الشعب السوداني التي جاءت للحشد اليوم، تعبر عن تمساكها بالوحدة والحوار لأجل السلام وليس بالتخريب والتدمير.

والثلاثاء، أعلن “تجمع المهنيين السودانيين (جهة نقابية غير حكومية تضم أطباء ومعلمين ومهندسين) أن مظاهرات أهالي ولاية القضارف، استطاعت الوصول إلى برلمان الولاية وتلاوة مذكرة تطالب البشير بالتنحي.

ويشهد السودان منذ 19 ديسمبر الماضي، احتجاجات منددة بتدهور الأوضاع المعيشية عمت عدة مدن بينها الخرطوم، وشهد بعضها أعمال عنف، أسفرت عن سقوط 19 قتيلًا وفق الحكومة، في حين تقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى 37.

وفي 31 من الشهر نفسه، أصدر الرئيس السوداني قرارًا جمهوريًا بتشكيل لجنة تقصي حقائق حول الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد، برئاسة وزير العدل محمد أحمد سالم.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
البيت الأبيض: حافز ضريبي للشركات للحد من تراجع الطلب لتلقي اللقاح الابلاغ عن حالتي عدوى "اختراق لقاح كوفيد-19" في أمريكا اكتشاف سلالة جديدة من كورونا في تكساس في نورث كارولينا.. سقوط ضحية من ذوي البشرة السمراء بيد الشرطة مجددا مجلس النواب يقر تشريعا بشأن الحظر على أساس الدين الصيف الآمن في نيويورك.. دي بلاسيو يعلن خطته لمجابهة العنف المسلح فك لغز مقتل الشرطي في أحداث الهجوم على الكابيتول اعتقال المتهم في الهجوم على متجر بلونج ايلاند منظمة غير حكومية توزع الماريجوانا على من يتلقى لقاح كورونا في نيويورك الشرطة الأمريكية تقتل مراهقة قبل قتلها لأخرى (فيديو) الدولار يقترب من أدنى مستوياته في أقل من شهرين فلوريدا تطلق الملايين من البعوض في مهمة انتحارية ادانة قاتل فلويد تشفي غليل عائلته وبايدن يعلن ارتياحه للحكم نيران الشرطة تكشر عن أنيابها من جديد وتقتل شخص في ولاية أوهايو تظاهرات حاشدة في مدينة كولومبوس تندد بقتل المراهقة براينت القيادة الاستراتيجية الأمريكية: نحذر من احتمالية نشوب حرب نووية مصرع شخص وإصابة 2 آخرين في هجوم على محل بقالة بـ لونغ آيلاند في نيويورك بعد عقود من الكفاح.. نيويورك تحصل على زيادة تاريخية في تمويل التعليم الحكومي حريق ضخم في مانهاتن يتطلب 140 رجل اطفاء للسيطرة عليه معلومات عن مطلق النار في إنديانابوليس
%d مدونون معجبون بهذه: