العرب والعالم

اللقطات الأولى والتفاصيل الكاملة لإنفجار روسيا النووي (فيديو)

أعلنت روسيا أن ارتفاع مستويات الإشعاع بمدينة سيفيرودفينسك ناهز 16 ضعفا بعد انفجار صاروخ الخميس، كما أكد الرئيس دونالد ترامب أن الولايات المتحدة تمتلك سلاحا مشابها، لكن خبير أسلحة أميركيا سارع لنفي المعلومة.

وذكرت وكالة الطقس الروسية اليوم الثلاثاء أنها تعتقد أن مستويات الإشعاع ارتفعت من أربع مرات إلى 16 مرة، في حين رفعت منظمة السلام الأخضر (غرين بيس) تقديراتها إلى نحو عشرين مرة.

وكانت وزارة الدفاع قالت في بادئ الأمر إن الإشعاع ظل عند مستويات طبيعية بعد الحادث، لكن سلطات مدينة سيفيرودفينسك بشمال روسيا قالت إن ارتفاعا في مستويات الإشعاع طرأ لفترة وجيزة.

وبعد أربعة أيام من الانفجار الذي أودى بحياة خمسة أشخاص على الأقل، أقرت السلطات الروسية أمس بأن الحادث مرتبط بتجارب على “أسلحة جديدة”، وتعهد رئيس الوكالة الاتحادية للطاقة الذرية الروسية “روساتوم” بمواصلة الاختبارات “حتى النهاية”، على الرّغم من الحادث.

من جهة أخرى، قال ترامب في تغريدة على تويتر إن “الولايات المتحدة تعلم الكثير عن انفجار الصاروخ في روسيا. لدينا تكنولوجيا مماثلة، وإن كانت أكثر تطورا. لقد أثار انفجار الصاروخ الروسي المعطوب سكاي فال قلق الناس بشأن الهواء المحيط بالمنشأة وما بعدها. ليس جيّدا”.

لكن خبير الأسلحة الأميركي جو سيرينسيوني، وهو رئيس “صندوق بلاو شيرز” المنظّمة التي تدعو لنزع السلاح النووي في العالم، سارع إلى نفي ما أعلنه ترامب.

وقال في تغريدة “هذا غريب. ليس لدينا برنامج لصواريخ كروز تعمل بالطاقة النووية. حاولنا بناء واحد في الستينيات، لكنّ المحاولة كانت هذيانية جدا وغير قابلة للتنفيذ وقاسية للغاية، حتى بالنسبة إلى سنوات الحرب الباردة تلك من الجنون النووي”.

ويرجح خبراء الأسلحة الأميركيون أن الانفجار الذي وقع الخميس مرتبط باختبارات لصاروخ مجنح يعمل بالطاقة النووية تطلق عليه روسيا اسم 9أم 730 “بوريفيستينك”، وهو أحد الأسلحة الجديدة التي وصفها الرئيس فلاديمير بوتين في بداية العام بأنّها “لا تقهر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق