الولايات المتحدة

بعد مناورات مشتركة بينهما.. بيونج يانج تحذر واشنطن وسول من دفع ثمن باهظ

وجهت كوريا الشمالية منذ ساعات تحذيرً شديد اللهجة لكل من سول وواشنطن، بعد تدريبات ومناورات مشتركة بينهما، بأنهما سيدفعان ثمناً باهظاً، بل وحضتهما على وقف هذه الممارسات التي وصفتها بـ “المسعورة”.

هذا العام أعلنت بيونج يانج أن كوريا الجنوبية هي عدوتها الرئيسية، وأغلقت المؤسسات المخصصة لإعادة التوحيد والتواصل وهددت بشن حرب في حال انتهاك “0.001 ملم” من أراضيها.

وبدأت واشنطن وسول مناوراتهما العسكرية السنوية خلال الربيع، أمس الإثنين، بمضاعفة القوات المشاركة مقارنة بعام 2023، وذلك لتعزيز قدراتهما على الرد بوجه التهديدات النووية المتصاعدة باستمرار من بيونج يانج، وفق ما أعلنتا

وقالت الحليفتان إن مناورات “درع الحرية” تتضمن 48 مناورة ميدانية وتدريبات على اعتراض الصواريخ وقصف وهجوم جوي وإطلاق نار حي.

وحض متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الشمالية لم يكشف عن هويته، سول وواشنطن على وقف المناورات العسكرية المتهورة و المسعورة

وقال المتحدث في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن جيش بيونج يانج يدين بشدة التدريبات العسكرية المتهورة التي تجريها الولايات المتحدة وجمهورية كوريا ويحذرهما بشدة لوقف التحركات التي تسبب المزيد من الاستفزازات وعدم الاستقرار.

وأضاف أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ستدفعان ثمنا باهظا لخيارهما الخاطئ بينما تدركان أنه يسبب لهما إرباكا أمنيا على مستوى خطير في كل لحظة”.

وتعتبر كوريا الشمالية أن هذه المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بمثابة تدريب على غزو أراضيها، وقد أجرت تجارب عسكرية صاروخية في الماضي ردا عليها.

اقرأ أيضًا  ننشر مؤتمر ترامب الصحفي بشأن فتح الاقتصاد مع ترجمة فورية للغة العربية

وأكدت سول، أن جيشها مستعد تماما لأي استفزازات محتملة من جانب كوريا الشمالية.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان: “إذا قامت كوريا الشمالية بالاستفزاز بشكل مباشر بحجة مناوراتنا العسكرية المشتركة، فسنرد بشكل ساحق وفقا لمبدأ التحرك الفوري والقوي والنهائي”.

وكرر الزعيم كيم جونج أون الشهر الماضي أن بيونج يانج لن تتردد في إنهاء كوريا الجنوبية إذا تعرضت بلاده لهجوم، واصفا سول بأنها العدو الأول والأخطر لكوريا الشمالية والعدو اللدود الثابت.

وفي يناير، أطلقت كوريا الشمالية وابلا من القذائف المدفعية بالقرب من جزيرتين كوريتين جنوبيتين حدوديتين، ما دفع سيول إلى إجراء تدريبات بالذخيرة الحية وإصدار أوامر بإجلاء سكان المنطقة.

وتعهد الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول برد قوي إذا شنت بيونج يانج هجوما، ودعا جيشه إلى التحرك أولا، والإبلاغ لاحقا” في حال استمر استفزازه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
50 مليونا يواجهون تهديدا بسبب العواصف الرعدية في الولايات المتحدة مقتل ضابطين في نيويورك إثر استجابة عن سرقة سيارة إصابة كاهن بحادث طعن في سيدني واعتقال المهاجم مشكلة نقص الأدوية الحيوية في أمريكا تصل لمستويات غير مسبوقة أمريكا تحل لغز «مقتل بائع الحليب» بعد 56 عاما من الغموض مصر تحصد 4 ميداليات ببطولة العالم للأندية في أمريكا.. صور "سامسونغ" تتربع على عرش الهواتف الذكية بعد انخفاض مبيعات "آيفون" 7 هوايات تنشط عقلك وتجعلك أكثر ذكاء ترامب يواجه 88 تهمة بـ 4 محاكمات جنائية ابتداءً من اليوم الاثنين في نيويورك فتاة تبحث عن عريس ثري خلال رحلتها الجوية من ميامي إلى نيويورك كانت متجهة الى السعودية.. استغاثة مفاجأة من طائرة مصرية في الجو وفاة أكبر توأم ملتصق في العالم.. وهذه قصتهما السر الحقيقي وراء غرق تيتانيك إسرائيل تدرس الرد على هجمات إيران.. هل تطلق الصواريخ الفشنك؟ تسلا تخفض أسعار اشتراك نظام القيادة الذاتية في أمريكا أمريكا تدرس قرار حظر السيارات الكهربائية بعد إطلاقها في الشوارع فساتين زفاف بتوقيع مصممين عرب من أسبوع العروس في نيويورك العثور على جثة "بلا رأس" يثير الرعب في نيويورك ماسنجر يتيح إرسال الصور بجودة عالية 4 فوائد لاستبدال القهوة بالشاي الأخضر لمدة 30 يومًا