الولايات المتحدة

بولتون: ترامب عديم الأخلاق وقد يُخرج أمريكا من الناتو حال فوزه بولاية ثانية

أعرب المستشار الأمني السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جون بولتون، عن اعتقاده بأنه من الممكن أن تنسحب الولايات المتحدة من حلف شمال الأطلسي (الناتو) حال فاز ترامب بولاية ثانية.

وقال بولتون -في تصريحات لصحيفة هاندلسبلات الألمانية الصادرة اليوم: فقط حفنة من الجمهوريين تود الانسحاب من الناتو، لكن في حال فوزه (ترامب) بولاية ثانية، قد تسقط هذه الحواجز من يعرف ماذا ينوي أن يفعل في الولاية الثانية؟

ونصح بولتون الأوروبيين، حال فوز ترامب بالانتخابات في الثالث من نوفمبر المقبل، بتكثيف دبلوماسيتهم مع الكونجرس، وقال: يمكن لمجلس النواب ومجلس الشيوخ الوقوف ضد الرئيس إذا كان هناك انسحاب من الناتو أو انسحاب آخر مهم للقوات من أوروبا، فقد تكون هناك مقاومة قوية من كل من الديمقراطيين والجمهوريين. لذلك، من الأفضل للأوروبيين التواصل مع الكونجرس

تجدر الإشارة إلى أن ترامب متراجع حاليا في استطلاعات الرأي خلف منافسه الديمقراطي جو بايدن. لكن هذا لا يعني أي شيء لبولتون، حيث قال: يجب ألا نقلل من قدرة الحزب الديمقراطي على الإخفاق في الانتخابات ، مشيرا إلى أن بايدن لا بد أن يشارك في ثلاث مناظرات تلفزيونية أمام ترامب، ولا يزال هناك نحو مئة يوم حتى الانتخابات، وقال: هذه فترة أبدية من منظور السياسة الأمريكية.

ولا يعلق بولتون، المحافظ المتشدد الذي شغل منصب مستشار الأمن القومي لترامب حتى سبتمبر 2019، آمالا كبيرة على فوز بايدن، وقال: سأكون حزينا للغاية بغض النظر عمن سيفوز في اليوم التالي للانتخابات ، مضيفا أن بايدن «يجلس في قبو منزله ولا يخرج كثيرا، وإذا فاز ولم يكن يعرف بالضبط ما يجب فعله، فسنستبدل فقط مشكلة بأخرى جديدة.

وعندما سئل عما إذا كانت المستشارة أنجيلا ميركل هي آخر زعيم في العالم الحر ، قال بولتون: القادة الوحيدون في العالم الحر هم قادة الولايات المتحدة. وإذا كان الرئيس الأمريكي غير قادر على القيام بذلك، فإن العالم الغربي في خطر لأن لا أحد يمكنه أن يحتل هذه المكانة ، مضيفا أن ميركل شخصية قوية للغاية داخل الاتحاد الأوروبي ، لكن يتعين التساؤل إلى متى ستستمر قوة ألمانيا بعد أن تغادر ميركل منصبها، وقال: ربما ستبقى في منصبها لفترة أطول من المتوقع.

ووصف بولتون دونالد ترامب بــ عديم الأخلاق بسبب تركيز اهتمامه على كل ما يساعده على إعادة انتخابه من دون التركيز على ما هو أفضل للولايات المتحدة.

واوضح بولتون أنه شرح للرئيس عشرات المرات أنه جرى تقسيم شبه الجزيرة الكورية عام 1945 لكنه لم يتذكر ذلك يوماً ، مشيراً إلى أن كثيرين يعلمون أن ترامب لا يعلم إلا القليل عن التاريخ ولا يرغب في دراسته.

وكان الرئيس الأميركي توعّد في 20 يونيو الماضي بولتون، بدفع الثمن غالياً، إثر حصول الأخير على قرار من القاضي بالسماح له بنشر كتابه بعنوان في الغرفة حيث حدث: مذكرات البيت الأبيض

وقال ترامب عن كتاب بولتون، إنه مزيج من الأكاذيب والقصص الخيالية ، وأكد أن مستشاره خرق القوانين في كتابه الأخير، فيما هاجم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بولتون، متهماً إيّاه بـ الخيانة ، معتبرأ أنّ كتابه الجديد يتضمن أكاذيب وأنصاف حقائق متلاعب بها وأخطاء مباشرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق