الجالية العربية

دعوى قضائية وصور مسربة.. التفاصيل الكاملة لتورط إلهان عمر في قضية «خيانة زوجية»

عادت النائبة الديمقراطية ذائعة الصيت إلهان عمر (37 عاما) إلى الضوء مجددا، لكن هذه هذه المرة القضية مرتبطة بـ”علاقة غرامية”.

وتواجه عمر اتهامات إقامة علاقة “غرامية” مع تيم ماينت (38 عاما)، صاحب شركة استشارات، كانت قد دفعت له حوالي 230 ألف دولار مقابل خدماته الاستشارية ومصاريف أخرى تتعلق بحملتها الانتخابية، قيل إنها أنفقت بشكل مخالف للقانون.

التفاصيل جاءت ضمن وثائق دعوى طلاق تقدمت الطبيبة بيث ماينت (55 عاما) زوجة تيم ماينت.

تقول الوثائق إن تيم أقر لزوجته في أبريل الماضي بأنه على علاقة “حب” بالنائبة التي أثارت الكثير من الجدل في الأوساط الأميركية خلال الفترة الماضية بسبب مواقفها السياسية.

بيث ماينت زوجة تيم ماينت المتهم بإقامة علاقة “غرامية” مع إلهان عمر (ديلي ميل)

صحف أميركية نشرت فحوى الدعوى التي رفعتها الزوجة الغاضبة أمام محكمة في العاصمة الأميركية واشنطن يوم الثلاثاء، بيث قالت إن شركة “إي ستريت غروب” تسلمت أكثر من 250 ألف دولار من عمر خلال العام الماضي، مقابل جهود مابيت خبير جمع الأموال للحملات الانتخابية.

موقع ناشنونال ريفيو قال إن حملة عمر دفعت حوالي 160 ألف دولار لشركة ماينت في 2019، من أجل حملة إعادة انتخابها، وهو ما يمثل ثلث نفقات الحملة. الزوجة قالت إن حملة عمر خصصت أموالا لنفقات التنقل رغم أن هذه التنقلات لم تكن بهدف العمل ولكن “كي يستمتع العاشقان بوقتهما معا”.

بحسب صحيفة نيويورك بوست، بيث التي تزوجت تيم منذ حوالي سبع سنوات وأنجبت منه طفلا عمره 13 عاما، أوضحت أنهما انفصلا جسديا بعد أن أقر لها بعلاقته الغرامية بإلهان عمر في أبريل الماضي.

لكنها أشارت إلى أنه سعت لانقاذ هذا الزواج إلا أنه رفض، فالدعوى تشير إلى أن الزوجة المصدومة أخبرت زوجها أنها رغم شعورها بالخيانة والخداع إلا أنها “أحبته ومستعدة للمحاربة من أجل زواجهما”، فكان رده أن ” الأمر ليس خيارا” بالنسبة له، ثم ترك المنزل في اليوم التالي.

عند هذه النقطة أدركت أن زواجهما انتهى وليس هناك فرصة للتصالح. أما بالنسبة لعمر، فهناك تقارير تشير إلى أنها كانت قد انفصلت عن زوجها أحمد حرسي، وهو أب لابنائهما الثلاثة، بحسب صحيفة ديلي ميل وصحف أخرى.

إلهان عمر رفقة أحمد حرسي

الزوجة المصدومة طلبت من المحكمة حضانة طفلهما نظرا لسفريات تيم المتعددة مع عمر، “بشكل لا تتضمنه متطلبات الوظيفة”. طلبت بيث أيضا تمكينها كاملا من منزل الزوجية في العاصمة ودفع نفقة لابنهما.

تقارير أميركية بريطانية، ومن بينها صحيفة ديلي ميل، كانت قد أوردت صورا لعمر وماينت وهما يقضيان وقتا معا في عدة أماكن:

صورة لتيم وإلهان معا (خاصة بديلي ميل):


تشير بيث إلى أن زوجها كان دائما مشغول البال ومتقلب المزاج خلال وجوده في منزل الزوجية، وتتهمه بأنه أقام هذه العلاقة بينما وضع على عاتقها مسؤولية البيت ورعاية الطفل.

لا تثق بيث بقدرته على تنشئة ابنهما، وتشير إلى أن ماينت وعمر اصطحبا طفلهما إلى المطعم المفضل للعائلة بينما كانت هي غائبة عن المنزل في ذلك الوقت، وتقول إن عمر أعطت طفلهما هدية وقام هو بالاحتفاظ بها في منزل الزوجية.

ديلي ميل قالت إن ماينت التقى إسراء (16 عاما) وهي ابنة إلهان عمر في لوس أنجلوس الشهر الماضي:

تيم وإلهان وإسراء

الأم اتهمت الأب بتعريض حياة ابنهما للخطر لأنه وضع الطفل بالقرب من النائبة التي كانت حينها في مرمى تهيددات بالقتل بسبب مواقفها السياسية.

الزوجة قالت إنها وقفت إلى جانبه في مشواره المهني وساعدته على إنشاء شركته، والآن، وبعد أن انفصلا، يزعم أنه على وشك الإفلاس.

ادعاءات الزوجة بأن سفريات زوجها الأخيرة وقضائه أوقاتا طويلة في العمل هي في الواقع “مرتبطة بعلاقته بعمر وليس من أجل القيام بعمل حقيقي”، دفع منظمة محافظة تسمى “ناشونال ليغال آند بوليسي سينتر” إلى التقدم بشكوى للجنة الانتخاب الفيدرالية متهمة النائبة بمخالفة القانون.

الجدير بالذكر أنه لم يصدر حتى الآن أي تعليق رسمي من إلهان عمر ولا تيم ماينت على هذه الاتهامات. لكن بعض التقارير إشارت إلى أن عمر نفت دخولها في علاقة غرامية وأنها متزوجة ولا يمكنها فعل ذلك.

المصدر: الحرة + ديلي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق