سياحة وسفرنيويورك اليوم

عماد عاشور يكتب : وأخيرا داخل تاج تمثال الحرية!

منذ كنت صغيرا بمجرد أن تعلمت قراءة الصحف أونا مولع بالقراءة عن الدول والشعوب الأخرى وكنت أول كل شهر أجلس بجانب كشك الصحف الصغير بجوار منزلنا قبل الفجر أنتظر بشغف وصول عربة الصحف محملة بمجلة الشباب الشهرية لأتابع باهتمام رحلات الصحفيين إلى الخارج لأعرف ماذا فعلوا وماذا رأووا وما هي الصور التي التقطوها والأماكن التي زاروها. إلى أن تخرجت من قسم الإعلام بكلية الآداب جامعة عين شمس وبدأت العمل في الصحافة وأصبحت أسافر وأكتب للقراء عن رحلاتي الخارجية في الدول التي زرتها.. وها أنا الآن مقيم في الولايات المتحدة الأمريكية اسمحوا لي أن أحكي لكم هذه المرة عن زيارتي لتمثال الحرية الشهير بنيورك أو في الحقيقه هما زيارتان وكيف كانت الأولى صادمة محبطة لي وكيف كانت الثانية أكثر من رائعة.

في البداية زرت نيورك مع أسرتي عام 1987 وكان عمري وقتها سبع سنوات مكثنا شهرا في نيورك ولكن للأسف لم أتمكن من زيارة التمثال الشهير ولكن نظرت إليه من خلال منظار معدني على مرفأ نيورك يمكنك من الرؤية عن بعد. ولكن ظل حلم الزياره يطاردني إلى أن عدت إلى نيورك ثانية 2015. أول مكان قررت زيارته كان التمثال.. ذهبت إلى مانهاتن في نيورك وكان هناك مكاتب لحجز التذاكر لتستقل بعدها البواخر التي تنقلك إلى جزيرة الحرية التي يقف بها التمثال شامخا بكتابه الفخم وشعلته الأثيرة.

كان أحد أصدقائي أخبرني بسعر التذكره ثم قابلني رجل أمريكي ظريف يرتدي زي التمثال ومعه تذاكر للزيارة وأخبرني بسعر نصف السعر الذي أخبرني صديقي! وكمصري يحمل إرث كبير من وجود المحتالين في الشوارع توجست منه خيفة ثم طمأنني بأنه لن يتركني إلى بعد المرور من الحاجز وركوب الباخرة. وبالفعل ظللت ممسكا به حتى تأكدت من صحة التذاكر وتركته بعد أن أصبحت على متن الباخرة مجتمعة لدي كل مشاعر الحنين والشغف للزيارة وبمجرد قدومنا بالقرب من الجزيرة واستعدادي لأن تطأ قدماي أرضها وجدت القبطان ينحرف عن الجزيره ملتفا حولها! ومن هول ذهولي بدأت تطاردني مخاوف الغرق وتذكرت تيتانك ثم العبارة سالم، والقبطان يقول “اطلب ضمان” والمساعد يقول “المركب بتغرق يا قبطان”. ثم انتبهت من غفوتي عندما سألت أحدهم أخبرني بأن المركب تقوم برحله بحريه فقط ولا نزول لجزيرة التمثال!

اقرأ أيضًا  بنك نيويورك الاحتياطى: تنامى قلق الأمريكيين على مستقبل وظائفهم

تعملت الدرس جيدا وكانت هذه المرة الرحلة لولاية نيو جيرسي التي من خلالها قمت برحلة أرخص لتمثال الحرية اشتريت التذاكر من مكتب الرحلات بعد أن تأكدت منهم أن الزيارة داخل الجزيرة بل كانت تمر بجزيرة أخرى بها متحف الهجرة ثم وصلنا للتمثال وكانت هناك تذكرة أخرى للصعود لتاج التمثال! فنظرت إلى تذكرتي ووجدت أنها جزئين واعطيت الجزء الثاني منها للموظف المسئول وصعدت للتاج لأرى منظر بديع لولاية نيورك بمبانيها الساحرة ومرفأها وشوارعها الرائعه!.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
تعطل خدمة قطارات PATH في جيرسي سيتي وهوبوكن بعد حادث دهس أودى بحياة شخص مأساة في الأجواء.. وفاة طفلة على متن رحلة مصر للطيران القادمة من القاهرة لنيويورك استبعاد ترامب من الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري بولاية إلينوي بعد تعرضه لاقتحام من مجهول.. حاكمة نيويورك تزور مسجد وتطمئن المصلين نيويورك تحتل المركز الثالث عالميا في عدد الغرف الفندقية المحجوزة مقتل شاب خنقا على يد جاره أمام مسكنهما في بروكلين النقل: اقتراب تنفيذ تسعيرات الازدحام في مانهاتن دراسة أمريكية: استخدام الهواتف الذكية لأكثر من ساعتين ينذر بكوارث صحية سيدة تحصل على 125 ألف دولار بعد فوزها بدعوى رفعتها على شرطة نيويورك بسبب تراجع تكلفة الوقود بأمريكا.. وحدة أبحاث الطاقة تعلن انخفاض أسعار الكهرباء لم تحدث من قبل.. مصري يتولى رئاسة نقابة شرطة مرور نيويورك تفشي فيروس «نورو» يؤرق الولايات المتحدة ويدفع بعض المدارس للإغلاق رجل يقتحم مسجدا بولاية نيويورك ويثير الهلع بين المصلين تعطل في شبكة AT&T يؤثر على آلاف المشتركين على مستوى الولايات المتحدة بناء قاعدة عسكرية بين تكساس والمكسيك لمحاربة الهجرة غير الشرعية رئيس لجنة المخابرات بـ «النواب الأمريكي» يؤكد وجود تهديد خارجي يزعزع الاستقرار بايدن يوقع قرار بشأن آلاف الفلسطينيين في أمريكا دعوة لإقالة بايدن وتفعيل التعديل الـ25 استنادًا إلى تقرير رسمي يشكك في قدراته العقلية النواب الأمريكي يعزل وزير الأمن الداخلي لأول مرة منذ 150 عامًا إلغاء أكثر من 1000 رحلة جوية في أمريكا بسبب العاصفة الثلجية