نيويورك اليوم

عمدة نيويورك ينفي مشاركته في محادثات لتبرعات مالية مقابل فض احتجاجات فلسطين

منيرة الجمل

نفى عمدة المدينة آدامز يوم الثلاثاء مشاركته في محادثة حول المساهمات السياسية في مكالمة مع رجال الأعمال الذين ورد أنهم دفعوه لنشر شرطة نيويورك في جامعة كولومبيا ردا على الاحتجاجات المناهضة لإسرائيل هناك، وفقا لما نقلته صحيفة نيويورك ديلي نيوز.

جاءت تصريحاته خلال مؤتمر صحفي عقده مجلس المدينة، بعد أسبوع من نشر صحيفة واشنطن بوست لأول مرة أن آدامز شارك في مكالمة فيديو في 26 أبريل مع المديرين التنفيذيين بما في ذلك مدير صندوق التحوط دانييل لوب والملياردير لين بلافاتنيك، حيث ناقشوا الضغط على كولومبيا لطلب الشرطة في الحرم الجامعي باستخدام محققين خاصين لمساعدة شرطة نيويورك في مراقبة الاحتجاجات والتبرعات السياسية.

قال آدامز: “لم يتم التعليق معي مرة واحدة في تلك المكالمة بشأن التبرعات. تحدثنا عن موضوع ما كان يحدث في حرم كلياتنا”.

وفي إشارة إلى كولومبيا قال: “اعتقدت أنه كان ينبغي علينا الدخول مبكرًا، لكنني كنت واضحًا جدًا، أننا لن ندخل دون الحصول على إذن من الجامعة”. “لا يهم من يتصل بي، لا يهم من يضغط علي، لا يهم من يأتي لزيارتي – عليك الحصول على إذن من كولومبيا. لقد تابعنا ذلك”.

وتوسع آدامز أيضًا في مسألة استخدام محققين خاصين، قائلًا إنه على الرغم من عدم تعيين أي منهم، فإن المدينة لن ترفض بالضرورة المعلومات المقدمة من شخص آخر. ردًا على قصة الصحيفة، أخبر المكتب الصحفي لآدامز الأسبوع الماضي أن شرطة نيويورك لم تستخدم عيونًا خاصة للمساعدة في إدارة الاحتجاجات.

وأوضح:  “وماذا في ذلك؟.. في كل وقت يخرج الناس ويحاولون العثور على معلومات للمساعدة في التحقيقات. نحن لا نوظف محققين خاصين… إذا كان بإمكاننا استخدام أي معلومات، فسنستخدمها، لكننا لا نطلبها”.

اقرأ أيضًا  المشردون يشعلون المعارك مع عمدة نيويورك لتوفير وحدات سكنية لهم

وقد صاغ آدامز وفريقه القصة على أنها معادية للسامية، حيث ادعى المتحدث باسم مجلس المدينة فابيان ليفي أنها تركز على الإشارة إلى أن المانحين اليهود “تآمروا سرًا للتأثير على العمليات الحكومية … وهو مجاز مألوف للغاية معاد للسامية”.

يوم الثلاثاء، أكد آدامز أن القصة تحتوي على “تلميح معاد للسامية”. ودافعت صحيفة واشنطن بوست عن تقاريرها قائلة يوم الاثنين إنها تقدم تقارير منتظمة عن الأثرياء الذين يعملون على التأثير على السياسة العامة.

قال آدامز خلال المؤتمر الصحفي يوم الثلاثاء: “كان الناس يقولون خلال الاحتجاج: ’اقتلوا اليهود‘. أعني، لماذا هذا جيد؟ لقد شعرت بالذهول. هل تعرف ماذا كان سيحدث في هذه المدينة لو كان الحرم الجامعي قد نظم احتجاجًا يقول “اقتلوا السود”؟ وهذا لن يتم التسامح معه في هذه المدينة. لقد قمنا بتطبيع معاداة السامية”.

تأتي ردود آدامز الأخيرة على الأسئلة حول احتجاجات كولومبيا المثيرة للجدل وقصة واشنطن بوست التي تلت ذلك في الوقت الذي يتصدى فيه لانتقادات منفصلة بشأن رد شرطة نيويورك على الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين في بروكلين خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ظهر مقطع فيديو من تلك المظاهرة يظهر رجال شرطة وهم يلكمون المتظاهرين خلال ما يُعرف باسم مسيرة يوم النكبة، وهو حدث سنوي يقام في باي ريدج لإحياء ذكرى ما يعتبره العديد من الفلسطينيين “كارثة” التهجير التي تزامنت مع تشكيل إسرائيل.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، انتقد عضو المجلس جوستين برانان، الذي يمثل الحي، طريقة تعامل شرطة نيويورك مع الحدث، قائلاً إنه حدث “كل عام على مدار العقد الماضي دون وقوع حوادث”.

وأضاف: “لم أر أي دليل على تصرفات المتظاهرين اليوم التي تبرر مثل هذا الرد العدواني من شرطة نيويورك”.

وقال آدامز يوم الاثنين إن إدارته “ستراجع” رد قسم الشرطة على هذا الاحتجاج، لكنه لم يحدد في ذلك الوقت بالضبط ما ستتضمنه هذه المراجعة. ثم قال رئيس البلدية يوم الثلاثاء “سوف نحقق” في الأمر.

اقرأ أيضًا  بشرى للمهاجرين.. " نيويورك" توفر 2 مليون دولار لمساعدتكم على التجنيس

وأوضحت المتحدثة باسم كايلا ماميلاك في وقت لاحق أن شرطة نيويورك تجري مراجعتها الخاصة عندما تكون هناك مزاعم باستخدام القوة المفرطة، وأنه في هذه الحالة، تقوم شرطة نيويورك بمراجعة الأمر، وليس كيانًا خارجيًا.

ورفض رئيس البلدية أيضا يوم الثلاثاء تقييمات مثل تقييم برانان، مشيرا إلى صعود أحد المتظاهرين فوق حافلة، وهتافات “الموت لأمريكا”، ورفع علم حماس وبصق المتظاهرين على رجال الشرطة.

وعلق قائلا: “اسمع، نحن نؤمن بشدة بالحق في الاحتجاج. حتى لو لم يعجبني ذلك. أنا لا أحب الدعوة إلى “الموت لأمريكا”، ولا أحب تدميرها، ولا أحب علم حماس، وهي جماعة إرهابية قاتلة وخسيسة. لا أحب رؤية هذا العلم يرفرف، لكن كما تعلمون، هذه هي البلاد. لديك الحق في القيام بذلك”.

“ليس من حقك أن تبصق في وجه ضباط الشرطة، وليس من حقك الركوب فوق حافلة، وليس من حقك إيقاف سير حركة المرور… لهم الحق في عصيان القواعد”. لقد رأيت مقاطع الفيديو هذه. الآن إذا استخدم الضباط القوة أكثر من اللازم، فسنجري تحقيقًا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
تعليق خدمة قطارات NJ Transit من وإلى محطة «Penn statiom» في نيويورك عمدة نيويورك يوجه رسائل تحذيرية للسكان قبل الموجة الحارة المرتقبة مسلح يطلق النار على 9 أشخاص في منتزه مائي بميشيغان قبة حرارية تجتاح الشمال الشرقي وتجلب موجة حر جافة وقاسية إلى نيويورك رجل يعتدي على طفلة عمرها 13 عامًا في وضح النهار بنيويورك و10 آلاف دولار لمن يدلي بمعلومات عنه بالفيديو.. فوضى وإطلاق نار بعد هروب 2000 طالب ثانوي من مدارسهم في لونغ آيلاند مجلس نيويورك يتجه لإعفاء المستأجرين من رسوم «البروكر» شرطة نيويورك تضبط كمية من الأسلحة داخل سيارة أثناء تفتيش مروري بالصور.. شاهد عيان يطلق النار على رجل يحمل سكينا يضايق بها بائع نقانق في نيويورك بالصور.. رجل يحاول اغتصاب امرأة على رصيف شارع في نيويورك مقتل نائب رئيس مالاوي و9 شخصيات بارزة في البلاد في حادث تحطم طائرة شرطة نيويورك تحظر اللحية على ضباطها ابتداءً من 17 يونيو مقدم تلفزيوني شهير يختفي أثناء قضاء عطلة في اليونان لاعب بوكر يفقد 250 ألف دولار في عملية سطو مسلح خارج فندق في نيويورك مهاجر يطلق النار على ضابطي شرطة بنيويورك بالفيديو .. متظاهرون مناهضون لإسرائيل يقتحمون متحف بروكلين والشرطة تشتبك معهم بالفيديو.. مئات الطلاب في نيويورك يشاركون في إضراب مناهض لإسرائيل إصابة شخص في هجوم بسكين حادة في ماكدونالدز تايمز سكوير مخاوف من انتشار عقار «زومبي» في شوارع ولايات أمريكية وجهات ومدن أمريكية مناسبة للسفر في الصيف