نيويورك اليوم

غضب عارم في نيويورك بعد تجريد 4 فتيات سود من ملابسهن في مدرسة إعدادية

أثارت حادثة تفتيش 4 فتيات من أصول افريقية جدلا كبيرا في نيويورك. ويبلغ عمر التلميذات 12 عاما ويدرسن في مدرسة إعدادية. وقد ترددت أنباء بأنه تمّ استجوابهن وتجريدهن من ملابسهن في الخامس عشر من هذا الشهر من قبل الممرضة والمدير المساعد لمدرسة “ايست ميدل ايست” في بينغهامتون، وهو ما أثار غضب نشطاء في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.

وحسب إحدى الجمعيات المحلية، فقد لجأ مسؤولون في المدرسة إلى تفتيش الفتيات للاشتباه في حيازتهن على مواد مخدرة، حيث انتقدت الجمعية إجراء التفتيش دون علم وموافقة أسر الفتيات.

وكتبت الجمعية عبر صفحتها على فيسبوك: “نزعت الفتيات ملابسهن وشعرن بالإحباط والإذلال والصدمة”، مضيفة أنه خلال تفتيشهن، علّقت الممرضة بشكل مهين حول مرض جلدي لإحدى الفتيات وحجم ثدي فتاة أخرى”. وأكدت الجمعية أن أسر الفتيات تعتقد أنّ “الإجراءات الشنيعة والمفرطة التي قامت بها المدرسة جاءت بدافع عنصري”.

وقد أنكرت المدرسة ما وصفته بـ “المزاعم” حيث أشارت إلى أنها لم تقم بتفتيش التلميذات، كما أنها لم تتبنَ سياسة التفتيش من خلال تجريدهن من ملابسهن وأنّ عمال المدرسة مدربون على مراقبة سلوك الطلاب وتحديد متى يتمّ “اللجوء إلى هذا السلوك”. وأضافت المدرسة أنه عند إجراء فحص طبي، فقد يتطلب الأمر نزع ملابس خارجية كبيرة الحجم لعرض الذراع لتقييم بعض الأمور والعوامل الحيوية كضغط الدم والنبض، وهو أمر بعيد كل البعد عن تجريد التلاميذ من ملابسهم لتفتيشهم.

وقام حوالي 200 شخص من أعضاء المجتمع المدني في المقاطعة حيث تدرس الفتيات بالتجمع الثلاثاء الماضي أمام مجلس التعليم للتنديد بعدم اتخاذ أي إجراء ضد الموظفين المعنيين. وأعرب بعض الأولياء عن صدمتهم من الحادثة مؤكدين أنّ الفتيات تعرضن للإهانة عوض الاهتمام بهن، وتساءلت إحدى الأمهات: “كيف يفترض أن أقول لابنتي أن كل شيء سيكون على ما يرام؟”. وقالت روزان فاسكيز، وهي خريجة جامعة بينغهامتون، إنها شعرت بالرعب من احتمال إرسال ابنها البالغ من العمر 8 سنوات إلى تلك المدرسة.

وينص دليل سياسة المنطقة على إمكانية بحث التلاميذ فقط عندما يكون لدى مسؤول المنطقة التعليمية شك معقول في الاعتقاد بأن التلميذ أو الطالب قد شارك أو سيشارك في نشاط محظور. أما عمليات البحث من خلال تجريد الطالب من جميع ملابسه فهي طريقة “تطفلية” وغير مبررة على الاطلاق. وإذا كان لدى مسؤول المدرسة أدلة ذات مصداقية عالية على أن مثل هذا البحث سيمنع الخطر أو يقدم أدلة، فإن مثل هذا البحث يمكن إجراؤه في ظروف طارئة بعد الاتصال بالشرطة وولي الأمر على الفور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
بايدن يصدر عفوا عن جميع الأمريكيين المدانين بحيازة الماريجوانا سيارة شرطة تصدم المارة وتصيب 10 أشخاص في برونكس بنيويورك نيوجيرسي ترفع الحد الأدنى للأجور اعتباراً من 1 يناير 2023 أسعار البنزين ترتفع مرة أخرى في جميع أنحاء الولايات المتحدة نيويورك تدعم التاكسي الأصفر في مواجهة «أوبر» وتقدم 225 مليون دولار للسائقين 48 ألف أمريكي ينهون حياتهم خلال عام واحد اعتقال رجل التقطته كاميرا يتبول على قبر زوجته السابقة في نيويورك بالفيديو.. رجل ينهي حياة آخر لأنه لم يشكره على فتح باب المتجر له في بروكلين يونايتد إيرلاينز توقف رحلاتها في مطار جون كينيدي بنيويورك بدءًا من 29 أكتوبر ارتفاع أعداد الوفيات الناجمة عن إعصار «إيان» في فلوريدا إعصار «إيان» .. مليون منزل في فلوريدا بدون كهرباء إصابة 6 أشخاص على الأقل في إطلاق نار داخل مدرسة في كاليفورنيا استطلاع: 23% من الأمريكيين راضون عن الكونغرس أسعار البنزين ترتفع من جديد في عدد من الولايات الأمريكية سحب أحد معقمات اليدين من الأسواق الأمريكية لاحتوائه على مادة مسرطنة الأمريكيون على موعد مع شتاء باهظ التكلفة وتوقعات بارتفاع فواتير التدفئة والكهرباء شركة ملابس GAP تلغي مئات الوظائف وسط انخفاض المبيعات ارتفاع أسعار البقالة في أمريكا إلى أعلى مستوى لها منذ 43 عام شركة Nissan تسحب أكثر من 100 ألف سيارة في أمريكا بسبب مشاكل في الفرامل شاب يعترف بذبح والدته وإلقاء جثتها في القمامة للحصول على ثروتها في نيويورك