News tickerالولايات المتحدة

كبار مانحي بايدن يدعمون احتجاجات الجامعات المؤيدة للفلسطينيين

 

بعد أن أصبح الرئيس الأميركي جو بايدن الهدف الأساسي للمتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين الذين يطلقون عليه اسم “جو الإبادة الجماعية “، والذين يرغبون في دفعه نحو إيجاد حل لوقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، تبين وفق تقرير لصحيفة بوليتيكو أن بعض المجموعات التي تقف وراء المظاهرات تتلقى دعمًا ماليًا من كبار داعمي بايدن الذين يضغطون بشدة من أجل إعادة انتخابه.

 

ومن بين المانحين بعض أكبر الأسماء في الدوائر الديمقراطية وهما سوروس، وروكفلر، وبرتزكر، وفقًا لتحليل أجرته صحيفة بوليتيكو.

 

وبحسب التقرير فإن اثنين من المنظمين الذين يدعمون الاحتجاجات في جامعة كولومبيا وفي الجامعات الأخرى هما الصوت اليهودي من أجل السلام وIfNotNow.

 

وكلاهما يحظى بدعم مؤسسة تايدز التي يرعاها المتبرع الديمقراطي الكبير جورج سوروس، وكانت تدعمها في السابق مؤسسة بيل وميليندا غيتس والتي بدورها تدعم العديد من المنظمات غير الربحية الصغيرة التي تعمل من أجل التغيير الاجتماعي.

 

ورفض سوروس التعليق، لكن المتحدث باسم مؤسسة المجتمع المفتوح، التي يعد سوروس مؤسسها ورئيسها، قال في بيان إن المؤسسة “قامت بتمويل مجموعة واسعة من المجموعات الأميركية التي دافعت عن حقوق الفلسطينيين والإسرائيليين وحقوقهم، ودافعت عن الحل السلمي للصراع في إسرائيل”.

 

وقالت مؤسسة بيل وميليندا غيتس، التي مولت في السابق مؤسسة تايدز ومجموعات أخرى، إنها لم تعد تقدم منحًا نشطة إلى تايدز، كما أنها لا تدعم الصوت اليهودي من أجل السلام أو IfNotNow.

اقرأ أيضًا  بالصور.. هجوم إرهابي مروع يهز موسكو ويخلف عشرات الضحايا والمصابين

 

ومن المتبرعين الديمقراطيين البارزين الآخرين الذين ساعدت أعمالهم الخيرية في تمويل حركة الاحتجاج هو ديفيد روكفلر جونيور، وهو عضو في مجلس إدارة صندوق روكفلر براذرز.

 

وقد منحت ما يقرب من 500 ألف دولار مباشرة لمنظمة الصوت اليهودي من أجل السلام، التي تصف نفسها صراحة بأنها مناهضة للصهيونية، على مدى السنوات الخمس الماضية.

 

وتحظى العديد من المجموعات الأخرى المشاركة في الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين بدعم من مؤسسة تمولها سوزان ونيك بريتزكر، وريث إمبراطورية فنادق الحياة.

 

ويظهر مسار التبرعات سلسلة من الخطوط غير الواضحة عندما يتعلق الأمر بالقضايا الليبرالية والسياسة الديمقراطية. ويتم توجيه الأموال في بعض الأحيان، ولكن ليس دائمًا، نحو قضايا محددة.

 

وفي كثير من الأحيان، تكون المهام بين الجهات المانحة والمنظمات غير الربحية متوافقة، ولكن في بعض الأحيان يكون لها أيضًا أجندات وتكتيكات مختلفة ومتضاربة خاصة عندما يتعلق الأمر بغزة. وغالبًا ما تلعب مجموعة صغيرة من الأثرياء ذوي الوزن الثقيل دورًا كبيرًا في تمويل العديد منهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
مجلس نيويورك يتجه لإعفاء المستأجرين من رسوم «البروكر» شرطة نيويورك تضبط كمية من الأسلحة داخل سيارة أثناء تفتيش مروري بالصور.. شاهد عيان يطلق النار على رجل يحمل سكينا يضايق بها بائع نقانق في نيويورك بالصور.. رجل يحاول اغتصاب امرأة على رصيف شارع في نيويورك مقتل نائب رئيس مالاوي و9 شخصيات بارزة في البلاد في حادث تحطم طائرة شرطة نيويورك تحظر اللحية على ضباطها ابتداءً من 17 يونيو مقدم تلفزيوني شهير يختفي أثناء قضاء عطلة في اليونان لاعب بوكر يفقد 250 ألف دولار في عملية سطو مسلح خارج فندق في نيويورك مهاجر يطلق النار على ضابطي شرطة بنيويورك بالفيديو .. متظاهرون مناهضون لإسرائيل يقتحمون متحف بروكلين والشرطة تشتبك معهم بالفيديو.. مئات الطلاب في نيويورك يشاركون في إضراب مناهض لإسرائيل إصابة شخص في هجوم بسكين حادة في ماكدونالدز تايمز سكوير مخاوف من انتشار عقار «زومبي» في شوارع ولايات أمريكية وجهات ومدن أمريكية مناسبة للسفر في الصيف ارتفاع أسعار البرتقال في الولايات المتحدة بشكل غير مسبوق اعتقال 33 شخصاً في أكبر عملية لبيع المخدرات والسلاح بنيويورك 8 عادات يومية تحافظ على شباب عقلك حتى الشيخوخة.. اغتنمها أم تقدم على قتل طفليها وتسلم نفسها للشرطة في ولاية ميزوري فتاة في عمر 14 عامًا تقتل جدتها في أمريكا دب يقتحم منزلا ويسرق بسكويت أوريو في لوس أنجلوس