أخبارالولايات المتحدة

كيف بنيت استراتيجية ترامب الجديدة نحو اللاجئين على الأكاذيب؟

 

ذكرت شبكة “بلومبرج” الأمريكية، أنه من الصعب القول بأن شئً أسوء من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخفض عدد اللاجئين القادمين للولايات المتحدة خلال العالم المقبل.

ولا شك أن القرار نفسه لم يكن مفاجئًا، حيث قام ترامب بخفض أعداد المهاجرين في كافة المجالات، حيث وصل عدد اللاجئين الوافدين خلال العام الماضي إلى 30 ألف، وهو أدنى معدل تاريخيًا.

وسيكون الحد الأقصى المقترح للاجئين خلال العام المقبل 18 ألف أي أقل من عٌشر العدد الذي تم قبوله في 1980، في وقت كان سكان الولايات المتحدة أقل بكثير من الوقت الحالي.

وزعمت إدارة ترامب أن قرار خفض عدد اللاجئين يأتي بسبب عدم قدرة الولايات المتحدة على تحمل عبأهم.

ولكن تلك الطريقة في التعاطي مع المسألة أثبتت خطأها تاريخيا، حيث سرعان ما يندمج اللاجئين داخل المجتمعات الجديدة ويشاركون في ريادة الأعمال وعمليات التنمية.

والدليل على ذلك ما جرى مع اللاجئين عام 1980 والذين فروا من آثار الحرب في جنوب شرق آسيا، وإذا نظرنا للوقت الحالي نجد أن حوالي 2 مليون أمريكي فيتنامي في الولايات المتحدة، ولديهم دخل متوسط أو عالي وتحصيل علمي أعلى من الأمريكيين الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق