منوعات

«لغز الحياة الآخرة».. طرق الأمريكان في التواصل مع ضحايا الأوبئة والحروب بعد الموت !

عندما ضربت جائحة الإنفلونزا الولايات المتحدة بين عامى 1918 و 1920، أراد الأمريكيون الحصول على إجابات عن أشياء عديدة، لذلك لم تكن أسئلتهم مقتصرة على ما هو سبب وجود الوباء؟، ولكنهم عانوا من مخاوف أكثر أبدية مثل ما يحدث لنا بعد موتنا؟ وهل يمكن التواصل مع أحبائنا الذين ماتوا ضحية الوباء القاتل؟.

انتهت الحرب العالمية الأولى فى نوفمبر 1918، واسفرت عن مقتل 20 مليون جندي ومدني في جميع أنحاء العالم، وتسبب وباء الإنفلونزا في وفاة 50 مليون شخص على الأقل، في كلتا الحالتين، كان معظم الضحايا من الشباب – بين 20 و 40 سنة، وتركوا وراءهم الآباء والأزواج والأحباء والأطفال، ولذلك ليس من المستغرب أن الروحانية ، التي وعدت بفتح نافذة على الحياة الآخرة ، شهدت نهضة مفاجأة في الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى وفرنسا وأماكن أخرى.

ونشرت صحيفة نيويورك صن،  فى فبراير 1920، عنواناً يعبر عن تلك الفترة قائلة: “لغز الحياة الآخرة يجذب انتباه العالم”، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع هيستورى.

وجاء من أبرز البريطانيان المؤيدين للروحانية، السير آرثر كونان دويل والسير أوليفر لودج،  كلا الرجلين كان فقدوا أبناءهم في الحرب، “ريمون ابن لودج “، قتل بشظية قذيفة أثناء القتال في بلجيكا عام 1915.

وأصيب نجل دويل كينجسلي في فرنسا في عام 1916 وتوفي بسبب الالتهاب الرئوي في عام 1918، على الأرجح بسبب جائحة الإنفلونزا، كما فقد دويل شقيقه الأصغر بسبب الإنفلونزا عام 1919، بينما قتل شقيق زوجته في بلجيكا عام 1914، بعد الحرب، كان للرجلان  حضور واسع النطاق في الولايات المتحدة وكتبوا أيضًا كتبًا تصف تجاربهم النفسية.

كتاب لودج لعام 1916 ، “ريمون .. الحياة والموت” ، الذى يدور حول الاتصالات المزعومة مع ابنه الراحل، يضم الكتاب كيف التقى لودج وزوجته بمجموعة متنوعة من الوسائط الروحانية، الذين مارسوا تقنيات مثل الكتابة التلقائية للتواصل مع الموتى.

في الكتابة الآلية ، يفترض أن الروح وجهت وسيط لكتابة الرسائل، عادة ما يجلس المشاركون حول طاولة تحضير بينما يتوسط الوسيط، عندما وصلت الوسيلة إلى الحرف الذي كانت تفكر فيه الروح، كانت الطاولة تميل أو تدور أو ترتفع أو تقوم بحركة أخرى لا يمكن تفسيرها، وهذا سمح للموتى بالتحدث مباشرة من خلالها.

في زيارة عام 1920 إلى نيويورك، أخبر لودج أحد المراسلين أنه لا يزال على اتصال مع ريمون، وكذلك الجنود الآخرين الذين سقطوا، قال: “لقد تحدثت إلى عدد كبير من الفتيان الذين قتلوا فى الحرب، حيث قالوا له إنهم لم يخرجوا من الوجود.

كان لدى آرثر كونان دويل رسالة مهدئة مماثلة، وادعى أنه سمع ابنه خلال جلسة عام 1919 ، واصفا إياها بأنها “اللحظة العليا لتجربتى الروحية”. كما تذكر دويل، “يد كبيرة قوية استقرت على رأسى ، كانت تنحنى برفق إلى الأمام، وشعرت وسمعت قبلة فوق حاجبى مباشرة، بكيت..  “قل لي ، هل أنت سعيد؟” صمت ، وخشيت أن يرحل… ثم تنهدت بعبارة “نعم ، أنا سعيد جدًا”.

وفى عام 1922 ، أخبر دويل أحد المراسلين ، “لقد تحدثت عدة مرات مع ابني” ، وأنه ظل سعيدًا، وقال دويل أنه لم يكن فريدًا في التواصل مع ابنه، وفى عام 1918 قال إنه يعرف 13 أمهات كن على اتصال بأبنائهن القتلى.

بالنسبة للأمريكيين الذين لا يملكون المال أو الميل لاستشارة وسيط محترف، كان هناك مجلس ويجا، جلسة يمكنك تحضيرها بنفسك، كانت لوحات ويجا موجودة منذ عام 1890م، وادعى العديد من مستخدمى لوحة ويجا النجاح فى الوصول إلى أحبائهم القتلى، ونشرت صحيفة Brooklyn Daily Eagle عن امرأة محلية قالت إنها استخدمت لوحة ويجا للتواصل مع ابنها الراحل، وهو بحار فى البحرية غرق بسفينته، وقالت: “إنه أخبرني أنه لم تكن هناك معاناة، وأنه سعيد للغاية وأن والده كان سعيدًا أيضًا”.

وأضافت أن ابنها أراد أيضًا تصحيح السجل التاريخى، على عكس التقارير التى تفيد بأن سفينته غرقت بواسطة طوربيد من زورق U، إلا أنه قال لها : لقد تم قصفها بالفعل بواسطة زيبلين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق