العرب والعالم

لأوباما وإيران والسيسي.. رسائل نارية لوزير الخارجية الأمريكي من القاهرة

وجه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سهام نقده إلى الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، اليوم الخميس، خلال كلمته التي ألقاها اليوم بمقر الجامعة الأمريكية في القاهرة.
واتهم بومبيو أوباما بـ”نشر الفوضى في الشرق الأوسط جراء فشله في التصدي للمتشددين الإسلاميين بشكل مناسب”.

وفي كلمة بالعاصمة المصرية القاهرة، حيث ألقى أوباما خطابا مهما في 2009 في أولى سنوات رئاسته، هاجم بومبيو أوباما بالقول إن الرئيس الديمقراطي السابق أساء فهم الشرق الأوسط وتخلى عنه فعليا.

وأثارت التصريحات دهشة في الولايات المتحدة وخارجها لأسباب أهمها أن ترامب نفسه يواجه انتقادات بسبب خطته المبهمة التي أعلنها الشهر الماضي لسحب القوات الأمريكية من سوريا. ورغم أن توقيت هذا القرار لم يتضح بعد، فإنه ينظر له على نطاق واسع على أنه تخل عن المنطقة مما يصب في مصلحة روسيا وإيران غريمتي واشنطن.

وقال بومبيو في كلمة بالجامعة الأمريكية في القاهرة “تعلمنا أنه عندما تنسحب أمريكا، تحل الفوضى. وعندما نهمل أصدقاءنا، يتنامى السخط. وعندما نتشارك مع أعدائنا، يتقدمون”.

ويقوم بومبيو بجولة في المنطقة لتفسير الاستراتيجية الأمريكية بعد إعلان ترامب المفاجئ سحب كل الجنود الأمريكيين وعددهم 2000 من سوريا، الأمر الذي أثار قلق حلفاء وصدم مسؤولين أمريكيين كبارا ودفع وزير الدفاع جيم ماتيس للاستقالة.

وبحسب ما تقول “رويترز” فإنه من غير المعتاد لوزير خارجية أمريكي أن يلقي كلمة في عاصمة أجنبية ويهاجم فيها رئيسا سابقا. لكن ترامب سعى بشكل مستمر للتقليل من شأن سلفه وغير سياسات أوباما في قضايا مثل الاتفاق النووي مع إيران والاتفاقات التجارية واتفاقية باريس للمناخ فضلا عن سياسات داخلية.

رسالة طمأنة

ووصف بومبيو بلاده بأنها “قوة خير” في الشرق الأوسط، وسعى إلى طمأنة الحلفاء بأن واشنطن ستظل ملتزمة “بالقضاء الكامل” على الخطر الذي يمثله تنظيم “داعش”، رغم قرار ترامب بالانسحاب من سوريا.

وانتقد بومبيو ما وصفه برغبة أوباما “في السلام بأي ثمن” والتي دفعته لإبرام الاتفاق النووي عام 2015 الذي وافقت إيران بموجبه على الحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

إيران

وانسحب ترامب من الاتفاق هذا العام ومضى فيما تصفه إدارته بسياسة ممارسة “أقوى ضغط ممكن” على إيران في مسعى لإجبارها على تقييد البرنامج النووي وأنشطتها للصواريخ الباليستية والكف عن دعم قوات تخوض حربا بالوكالة في سوريا والعراق واليمن ولبنان.

وقال بومبيو “الأنباء الطيبة هي أن عصر الشعور الأمريكي الذاتي بالعار انتهى وولت معه السياسات التي تسببت في كل هذه المعاناة غير الضرورية. والآن تأتي البداية الجديدة الحقيقية”.

وكان أوباما قد دعا، في خطابه الذي ألقاه بجامعة القاهرة في يونيو/ حزيران 2009 ، لتفاهم متبادل أفضل بين العالم الإسلامي والغرب وقال إن على الجانبين بذل مزيد من الجهود للتصدي للفكر المتطرف العنيف. ونتيجة لذلك اتهم الجمهوريون أوباما بالاعتذار للعالم عن أفعال الولايات المتحدة بالخارج، وهي نقطة شدد عليها المرشح الجمهوري للرئاسة ميت رومني خلال محاولته هزيمة أوباما في انتخابات 2012.

وقوبلت كلمة بومبيو بانتقادات على الفور من خبراء في شؤون الشرق الأوسط بالإضافة لمسؤولين خدموا في عهد أوباما اتهموا وزير الخارجية بانتهاك العرف الأمريكي بعدم الخوض في الشأن الداخلي في الخارج.

وقال جون ألترمان مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز واشنطن للدراسات الاستراتيجية والدولية “يبدو الأمر وكأنه تجسيد لمقولة ‘نسمع جعجعة ولا نرى طحنا’… هناك لغة مفعمة بالطموح لكن لا يوجد التزام أمريكي فعلي بتقديم موارد. يمكنك أن تفسر ذلك بأنه محاولة لصرف الانتباه عن استمرار تراجع التزامات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط”.

وعلى “تويتر” وصف مارتن إينديك، الذي خدم في إدارة أوباما، الكلمة بأنها “هجوم مخز على أوباما”.

وانتقد بومبيو مباشرة خطاب أوباما عام 2009، والذي كان انفتاحا من الرئيس الجديد آنذاك على العالم الإسلامي.

وقال بومبيو “تذكروا أنه في هذه المدينة وقف أمريكي آخر أمامكم. قال لكم إن إرهاب التطرف الإسلامي ليس نابعا من أيديولوجية. قال لكم إن هجمات 11 سبتمبر قادت بلادي للتخلي عن مُثلها ولا سيما في الشرق الأوسط..

“قال لكم إن الولايات المتحدة والعالم الإسلامي بحاجة، وأنا أنقل عنه نصا، لبداية جديدة. نتائج هذه الأحكام الخاطئة كانت وخيمة… عندما اعتبرنا أنفسنا، خطأ، أننا وراء ما يعاني منه الشرق الأوسط، كنا متهاونين في تأكيد وجودنا عندما طالبنا الوقت وشركاؤنا بذلك”.

إسرائيل والعرب

ورحب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بالتقارب بين إسرائيل وبعض الدول العربية، لافتا إلى أنه أمر ضروري.

وقال بومبيو، في كلمة له بمقر الجامعة الأمريكية: “خطوات التقارب بين الدول العربية وإسرائيل في المنطقة يجب الإشادة بها”، موضحا أنه “تقارب ضروري”.

السيسي

ووجه بومبيو الشكر إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على “شجاعته في نبذ التطرف الإسلامي”، وحياه على “جهوده في دعم الحريات الدينية” ودعى زعماء العالم لـ”الاقتداء به”. وفي الوقت ذاته قال بومبيو “نود أن نرى في مصر انفتاحا في التعبير عن الرأي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إعصار «إيان» .. مليون منزل في فلوريدا بدون كهرباء إصابة 6 أشخاص على الأقل في إطلاق نار داخل مدرسة في كاليفورنيا استطلاع: 23% من الأمريكيين راضون عن الكونغرس أسعار البنزين ترتفع من جديد في عدد من الولايات الأمريكية سحب أحد معقمات اليدين من الأسواق الأمريكية لاحتوائه على مادة مسرطنة الأمريكيون على موعد مع شتاء باهظ التكلفة وتوقعات بارتفاع فواتير التدفئة والكهرباء شركة ملابس GAP تلغي مئات الوظائف وسط انخفاض المبيعات ارتفاع أسعار البقالة في أمريكا إلى أعلى مستوى لها منذ 43 عام شركة Nissan تسحب أكثر من 100 ألف سيارة في أمريكا بسبب مشاكل في الفرامل شاب يعترف بذبح والدته وإلقاء جثتها في القمامة للحصول على ثروتها في نيويورك وفاة سجين أمريكي بعد إجباره على الاستماع إلى أغنية «بيبي شارك» لساعات منع الأمير هاري من ارتداء الزي العسكري خلال جنازة جدته انفجار سيارة مفخخة في جنازة بواشنطن والشرطة تبحث عن مشتبه به بايدن يطمئن الأمريكيين بخصوص ارتفاع الأسعار وزيرة الخزانة الأمريكية تحذر من خطر الانكماش الاقتصادي رجل يخدع سائحة بجولة في مترو الأنفاق ويغتصبها على رصيف محطة في نيويورك نيويورك تعلن حالة الطوارئ بعد ظهور فيروس شلل الأطفال في مياه الصرف ديلي ميل : الملكة إليزابيث الثانية من نسل الرسول محمد وفاة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 96 عامًا يونايتد إيرلاينز تهدد بوقف خدماتها في مطار JFK بنيويورك