الولايات المتحدة

لقاء الـ45 دقيقة… ماذا حدث بين ترامب وماتيس قبل قرار الاستقالة؟

أثار وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس تحديا فريدا من نوعه لخطط ترامب الخارجية والأمنية مما يميزه عن آخرين كثيرين سبقوه بتقديم استقالاتهم.

وقال مسؤولون لرويترز إن قرار ترامب الانسحاب من سوريا كان من العوامل المساعدة الرئيسية التي أدت إلى استقالة ماتيس وكان جزءا من نقاش بينهما استمر 45 دقيقة يوم الخميس وعبر خلاله الاثنان عن خلافاتهما.

وماتيس هو أول وزير دفاع أمريكي يستقيل منذ عقود لمجرد خلافات في السياسة مع رئيس البلاد. وهو جنرال متقاعد بمشاة البحرية يحظى بتقدير كبير في أوساط الجمهوريين والديمقراطيين.

وقال مسؤول على دراية بالمناقشات لرويترز إن وزير الدفاع بذل جهدا أخيرا يوم الخميس لإقناع الرئيس بتحويل مسار السياسة بشأن سوريا.

وأشارت مصادر إلى أن ترامب لم يكن بأية حال يضغط على ماتيس للاستقالة ولم يتوقع إعلانها في ذلك اليوم.

وامتنعت وزارة الدفاع (البنتاغون) عن التعليق على استقالة ماتيس وأحالت الصحفيين إلى خطابه.

حتى مساعدو ماتيس عبروا عن دهشتهم. وقال مسؤول أمريكي طالبا عدم نشر اسمه “نحن جميعا في حالة صدمة”.

واستقالة ماتيس تختلف تماما عن رحيل مسؤولين آخرين كبار في مجال السياسة الخارجية والأمن القومي في الإدارة بما في ذلك إقالة الرئيس لوزير الخارجية ريكس تيلرسون.

وانتقد ماك ثورنبيري كبير الجمهوريين في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب خطة ترامب لسحب قوات من أفغانستان وهو قرار مفاجئ آخر اتخذه ترامب وجرى تسريبه ونشرته تقارير صحفية يوم الخميس.

وقال “خفض الوجود الأمريكي في أفغانستان وإنهاء وجودنا في سوريا سيلغي التقدم (الأمريكي) وسيشجع أعداءنا وسيجعل أمريكا أقل أمنا”.

وأثارت استقالة ماتيس قلقا شديدا وسط حلفاء الولايات المتحدة في الخارج. ففي أوروبا كان يُنظر لماتيس على أنه مدافع مهم عن حلف شمال الأطلسي الذي أصدر بيانا يثني عليه بشدة أمس الجمعة. وفي آسيا ينسب الفضل لماتيس في بناء الثقة وترويض سياسة العزلة التي يتبعها ترامب.

في بادئ الأمر، كان يبدو أنه لا يوجد سبب بعينه دفع ترامب لاتخاذ قرار سحب القوات من سوريا، إذ قال إنه لم تعد هناك حاجة إليها في محاربة ما وصفه بتنظيم الدولة الإسلامية المهزوم. لكن مصادر قالت إن مبعث القرار كان اتصالا هاتفيا أجراه بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم 14 ديسمبر كانون الأول.

رتب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للاتصال بعد تهديد أنقرة بتنفيذ عملية عسكرية تستهدف المقاتلين الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة في شمال شرق سوريا.

وساهم ماتيس وبومبيو وآخرون في إعداد ملاحظات للاسترشاد بها خلال الاتصال الهاتفي. وبحسب مصدر جرى اطلاعه على المناقشات فقد كان من المفترض أن يقف ترامب في وجه المخطط التركي.

وقال المسؤول إن أردوغان أكد خلال الاتصال هزيمة تنظيم “داعش” واشتكى من أن الولايات المتحدة تقوض الأمن التركي بدعمها للأكراد.

وأضاف المسؤول أن هذه الرسالة جذبت اهتمام ترامب الذي قال إن الولايات المتحدة لا تريد التواجد في سوريا واتخذ قرارا مفاجئا بالانسحاب متجاهلا الملاحظات ونصيحة ماتيس وبومبيو.

ويشكك ترامب منذ وقت طويل في مهمة الجيش الأمريكي في سوريا التي أيدها فريق الأمن القومي الخاص به لضمان هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

ووصف متحدث باسم البيت الأبيض هذا بأنه “رواية كاذبة للأحداث”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إعصار «إيان» .. مليون منزل في فلوريدا بدون كهرباء إصابة 6 أشخاص على الأقل في إطلاق نار داخل مدرسة في كاليفورنيا استطلاع: 23% من الأمريكيين راضون عن الكونغرس أسعار البنزين ترتفع من جديد في عدد من الولايات الأمريكية سحب أحد معقمات اليدين من الأسواق الأمريكية لاحتوائه على مادة مسرطنة الأمريكيون على موعد مع شتاء باهظ التكلفة وتوقعات بارتفاع فواتير التدفئة والكهرباء شركة ملابس GAP تلغي مئات الوظائف وسط انخفاض المبيعات ارتفاع أسعار البقالة في أمريكا إلى أعلى مستوى لها منذ 43 عام شركة Nissan تسحب أكثر من 100 ألف سيارة في أمريكا بسبب مشاكل في الفرامل شاب يعترف بذبح والدته وإلقاء جثتها في القمامة للحصول على ثروتها في نيويورك وفاة سجين أمريكي بعد إجباره على الاستماع إلى أغنية «بيبي شارك» لساعات منع الأمير هاري من ارتداء الزي العسكري خلال جنازة جدته انفجار سيارة مفخخة في جنازة بواشنطن والشرطة تبحث عن مشتبه به بايدن يطمئن الأمريكيين بخصوص ارتفاع الأسعار وزيرة الخزانة الأمريكية تحذر من خطر الانكماش الاقتصادي رجل يخدع سائحة بجولة في مترو الأنفاق ويغتصبها على رصيف محطة في نيويورك نيويورك تعلن حالة الطوارئ بعد ظهور فيروس شلل الأطفال في مياه الصرف ديلي ميل : الملكة إليزابيث الثانية من نسل الرسول محمد وفاة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 96 عامًا يونايتد إيرلاينز تهدد بوقف خدماتها في مطار JFK بنيويورك