العرب والعالم

مع اقتراب الاحتجاجات للقصر الرئاسي… البشير يخاطب الشعب ويوجه طلبا

قال الرئيس السوداني عمر البشير، إن “بعض الخونة والعملاء، والمرتزقة والمندسين -حسب زعمه-، استغلوا الضائقة المعيشية للتخريب لخدمة أعداء السودان، داعيا مواطنيه إلى التضافر مع بعضهم بعضا”.

وفي أول ظهور علني منذ اندلاع الاحتجاجات في البلاد، اعتبر البشير، لدى مخاطبته حشد جماهيري باستاد ود الحداد بمحلية جنوب الجزيرة، اليوم الثلاثاء، وقوف واحتشاد الجماهير، ردا على كل خائن وعميل وعلى الذين روجوا وأطلقوا الشائعات بالقبض عليه وسجنه قائلاً: “وأنا الآن موجود وسطكم”، متوعدا بملاحقتهم وإخراجهم، وذلك وفقا لوكالة الأنباء السودانية.

وجدد الرئيس السوداني، خلال كلمته، مضي الحكومة في إنفاذ مشروعات التنمية والإعمار لصالح المواطنين وإصلاح أحوالهم. ودعا أهل مواطني الجزيرة، الذين وصفهم بالمنتجين، للاتجاه للعمل وعدم الالتفات للخونة والعملاء ومناضلي الكيبورد، حسب قوله.

وزعم إن الحرب تشن تجاه السودان لتمسكه بدينه وعزته التي لا يبيعها بالقمح أو الدولار، مشيرا إلى استضافة السودان للاجئين وإيوائهم وتقديم الخدمات لهم.

يأتي ذلك ، تزامنا مع منع قوات الأمن السودانية محتجين من الوصول إلى القصر الرئاسي في الخرطوم. وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع، لمنع المحتجين من التقدم نحو القصر الرئاسي في العاصمة السودانية.

وأشارت التقارير الصحفية إلى أن المحتجين كانوا يستهدفون الوصول للقصر الرئاسي، من أجل تقديم مذكرة تطالب برحيل الرئيس السوداني، عمر البشير، عن الحكم.

ومنذ الأربعاء الماضي، تشهد مدن سودانية مظاهرات توسعت الخميس، ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص بحسب السلطات، فيما قالت المعارضة إن عدد القتلى بلغ 22 شخصا.

اقرأ أيضًا  ملك المغرب يكشف أسباب مقاطعته للقمم العربية

والسبت، اتسعت دائرة الاحتجاجات مع إعلان الرئاسة السودانية، مقتل عسكريين كانا يشاركان في المسيرات.

ويعاني السودان من أزمات في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي، نتيجة ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في الأسواق الموازية (غير الرسمية)، إلى أرقام قياسية تجاوزت أحيانا 60 جنيها مقابل الدولار الواحد.

وكان رئيس حزب الأمة القومي السوداني المعارض الصادق المهدي، دعا الرئيس عمر البشير إلى قبول التغيير والاستماع إلى مطالب الاحتجاجات التي تجتاح عدة مدن سودانية منذ عدة أيام.

وامتدت التظاهرات، السبت الماضي، إلى مدينة الرهد غرب السودان وقام المحتجون بإضرام النار بمقر الحزب الحاكم، فيما حذرت السلطات السودانية من اللجوء إلى العنف والتخريب أثناء الاحتجاجات.

يأتي ذلك، فيما أقر مدير جهاز الأمن والمخابرات السودانية، صلاح قوش، بوجود ضائقة معيشية يعاني منها المواطن، مؤكدا أحقية المواطنين في رفضها، والتعبير عن ذلك، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لن يتم التهاون مع مستخدمي العنف والتخريب. واتهم، الموساد الإسرائيلي بتجنيد عناصر من حركة “عبد الواحد نور”، كانوا في إسرائيل لإثارة الفوضى في السودان، وقال قوش للصحفيين: “رصدنا 280 عنصرا من الحركة.. وجنّد الموساد قسما منهم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إيقاف ابنة إلهان عمر عن الدراسة في كلية بارنارد بنيويورك بعد مشاركتها في احتجاجات ضد إسرائيل مياه الشرب تهدد ملايين الأمريكيين بـ"أمراض خطيرة" تصريح للرئيس الأمريكي عن أكلة لحوم البشر يثير تفاعلا "سبيس إكس" الأمريكية تطلق 23 قمرا صناعيا جديدا إلى الفضاء حقيقة صورة لرئيس الوزراء العراقي في الولايات المتحدة أشعلت مواقع التواصل "البريميات" مرض خطير تنقله الفئران يهدد سكان مدينة نيويورك "تيك توك لايت" خدمة جديدة توفر نقود وهدايا مقابل زيادة المشاهدات "غوغل" تطرد 28 موظفا احتجوا على العمل مع الحكومة الإسرائيلية إيلون ماسك يهاجم بايدن بسبب ملايين المهاجرين غير الشرعيين ترامب ينجح في استغلال محاكمته لصالح الانتخابات الرئاسية مرض خطير يهدد حياة الكثيرين في ولاية يوتا الأمريكية بايدن وزوجته يكشفان قيمة دخلهما في 2023 اعتقال موظفى جوجل في أمريكا خلال احتجاج على العمل مع إسرائيل وظيفة في أمريكا راتبها 100 ألف دولار والعمل من المنزل بايدن يدرس رفع الرسوم الجمركية على الصلب والألومنيوم من الصين "ديور" عرضت مجموعتها لخريف 2024 في نيويورك اعتصامات بين موظفى جوجل بفروع كاليفورنيا ونيويورك  تصاريح بناء المنازل الجديدة في أمريكا تنخفض بأكثر من 4% خلال مارس الماضي 5 فواكه توفر نسبة عالية من البروتين داخل الجسم مؤسس "تليغرام": التطبيق يكسر حاجز المليار مستخدم شهريا خلال عام