مقالات رأي

مقال رأي | تداعيات العلاقات الأمريكية – العربية

بقلم/ أحمد حسن ياسو

مما لا شك فيه أن العلاقة الأمريكية وسياساتها خلال الإدارات المتعاقبة ألقت بظلالها على الأوطان العربية والشرق الأوسط بشكل عام مخلفة ورائها العديد من التساؤلات حول طبيعة الوضع القائم بين الولايات المتحدة والبلدان العربية .

في المقام الأول لم ولن تتغير سياسة الإدارة الأمريكية عن الثوابت التي أنشأت عليها منهجها وظهر ذلك جلياً خلال وعينا السياسي على مدار سنوات متباعدة . ورغم تبادل الأدوار بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي داخل البيت الأبيض إلا أن سياسة الإدارة الأمريكية لم تتغير ولم تنتهج سياسة جديدة تقوم على المصالح المشتركة تجاه البلدان العربية .

والسؤال هنا : هل تسعى الولايات المتحدة الأمريكية بكامل هيئاتها للصالح العام وصالح شعبها ؟ أم أن هناك كيانات أخرى داخل الإدارة الأمريكية تعمل لمصالح أخرى.

ومن خلال متابعتي للسياسة الدولية أرى أن الإدارة الأمريكية أجهضت معظم الدول العربية التي تلعب دوراً اساسياً في المنطقة لصالح إسرائيل أخذة في الأعتبار أمنها في منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية ككل . وأولت ذلك اهتمامها الأكبر مخلفة ورائها مصلحتها العامة المتمثلة في أبار البترول التي يمتلأ بها الخليج .

وهذا هو الاطار العام لسياسة الإدارة الأمريكية مع اختلاف الأسماء والأحزاب .

وبالتالي تجاوبت الدول العربية منصاعة خلف إرضاء أمريكا تلك الدولة العظمى التي تمنع وتمنح مستلسمة لما يمليه عليه عدة رؤساء ربما تعاقبوا على ملك واحد أو رئيس لم يترك منصبه منذ عقود . وتدخلت أمريكا في الشأن الداخلي والخارجي ببعض البلدان وأملت عليها أجندتها السياسية والحزبية . ولم تكتفي بذلك فقط بل أمتدت أذرعها داخل أروقة الحكم العربي

وهناك تناقض ما بين علاقة أمريكا بالعرب وعلاقتها بأوروبا فثمة اختلاف في الأتجاهيين فكانت العلاقات الأمريكية الأوروبية تسير بشكل جيد حتى حدثت عمليات التجسس التي قامت بها أمريكا تجاه دول أوروبا حتى وصلت لمستوى متدني .

وفي تصريح سابق لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين أولبرايت أعربت فيه عن أسفها لما حدث وقالت في نص حديثها أنه أمر مؤسف! كنت دائما متحمسة كثيراً للعلاقات الأوروبية الأمريكية. نحن شريكان طبيعيان ونحتاج إلى بعضنا البعض وأتمنى أن تعود العلاقات إلى سابق عهدها. ففي النهاية لدينا تاريخ من الثقة المتبادلة. ولذلك، فأنا متفائلة.

وعن سؤالها عن علمها بعمليات التجسس نفت معرفتها بها وبررت ذلك بأن جميع الدول تتجسس على بعضها البعض .

ولكن هنا نقف عند كلمة شريكان طبيعيان وأيضا نحتاج إلى بعضنا البعض .

فأنا أرى أن أوروبا قوة لا يستهان بها وأن أمريكا تحتاج إليها أكثر من أي قوة اخرى ولذلك كانت دائما تسعى للحفاظ على علاقاتها بأوروبا باستثناء روسيا .

ولو كانت أمريكا تتعامل بميزان العدل وعدم الكيل بمكيالين لكان الوضع أختلف تماما ولكنها تعاملت مع العرب على أنهم اعراق مختلفة .

وفي نفس الوقت لم ينسى العرب ما فعلته أمريكا بعد أن أطاحت بالعديد من البلدان العربية تحت مسميات ليس لها علاقة بالواقع ولأسباب واهيه وبعد أن شردت الشعوب ونهبت ثرواتهم أختلفت النظرة أكثر للإدارة الأمريكية

وعلى الادارة الأمريكية أن تقيم الوضع الحالي وأن تعيد كتابة سطراً جديداً في علاقاتها بالدول العربية والشرق الأوسط لأن أمريكا تحتاج إليهم ايضاً وليس أحتياج المصلحة الأمريكية على حساب دولة أخرى . ولكن على حساب المصلحة العامة .

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. أحسنت ا / احمد حسن ياسو… و أبدعت في كل كلمه واختصرت الكثير عن الواقع الذي نعيشه

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
نيويورك.. سيدة تكتشف غرفة سرية وراء مرآة الحمام في شقتها! مدينة أمريكية ترفض 6 آلاف جرعة من لقاح "جونسون آند جونسن" المضاد لكورونا ضد الكسر.. سامسونغ تعلن عن هاتف مصفّح بهيكل متين جدا قس أمريكي يثير الجدل بعد طلبه من النساء أن يكن "جميلات" مثل "ميلانيا ترامب" بعد الاختراق الأخطر في تاريخ أمريكا... إدارة بايدن تراقب تصحيح "مايكروسوفت" الطارئ الأرض تهتز..وقوع أكثر من مائة زلزال على الأرض في يوم واحد شاحنة تخترق منطقة مطاعم بـ"نيويورك" وإصابة 7 أشخاص بينهم طفلين.. فيديو رويترز: أمريكا تعتقل نحو 100 ألف مهاجر على الحدود مع المكسيك عذرا أيها الرجال.. أنتم الأكثر عرضه بعدوى فيروس كورونا لهذا السبب! أبشروا..دواء أمريكي جديد يظهر إمكانات واعدة في مكافحة عدوى كورونا داخل جسم الإنسان منها مراقبة القمر.. خطوات تساعدك على تجنب الكوابيس والتمتع بنوم هانئ! الديموقراطيون يتفقون على تمديد إعانة البطالة حتى سبتمبر وإعفاءات ضريبية كبيرة للأمريكيين تسجيل 65 ألفا و909 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة حاكم نيويورك يتودد للمواطنين.. إعادة فتح المسارح وأماكن الترفيه الأصغر اعتبارا من أبريل يوتيوب: قد نلغي الحظر المفروض على ترامب في حالة واحدة ميغان ماركل تشن هجوما لاذعا على القصر الملكي... فيديو أمريكا تتوقع أن تصبح ديونها ضعفي حجم الاقتصاد منها خسارة الوزن وتخفيف أعراض الاكتئاب.. هذا ما يحدث لجسمك بعد التخلي عن الوجبات السريعة بايدن يحرم 16 مليون أمريكي من شيكات التحفيز الثالثة بقيمة 1400 دولار سحر الثلج.. فندق الجليد الكندى يبهر العالم بأحدث صيحات الموضة
%d مدونون معجبون بهذه: