دليلك النفسي

8 خطوات للشعور بالسعادة في منتصف العمر 

يعتمد الشعور بالسعادة على المواقف اليومية، هذا الاعتقاد يرسخ في عقول الكثيرين، بينما هناك دراسات تفيد بأنها ترتبط بأشياء أخرى تكون أكثر تأثيراً من المواقف اليومية العامة، نستعرضها في هذا التقرير.

بحسب ما جاء في تقرير نشره موقع Hack Spirit، فإن هناك عادات يجب التخلص منها إذا كان الشخص يرغب في أن يكون أكثر سعادة في منتصف العمر، كما يلي:

 

1. إرضاء الآخرين

إن محاولة إرضاء الآخرين على حساب النفس، أو أي عادة أخرى تتضمن أن يعيش الشخص حياته وفقًا لمعايير شخص آخر، تؤدي إلى شعور بالتعاسة أو الندم في نهاية المطاف.

في كتابها “أهم 5 أشياء يندم عليها الموتى”، تستشهد ممرضة الرعاية المركزة بروني وير بأن ما يمكن اعتباره سبب الندم رقم 1 الذي يشعر به الأشخاص في نهاية حياتهم، هو ما ورد على لسان بعض مرضاها، الذين أكدوا أنهم كان يتمنون “لو كان لديهم الشجاعة لعيش حياة صادقة مع النفس، وليس الحياة التي يتوقعها الآخرون منهم”، بمعنى أن يعيش الشخص حياة لا يتمناها لنفسه.

 

لذا، سواء كان الشخص في العشرينات أو الثلاثينات أو الأربعينات من عمره، فينبغي أن يدرك أن كونه على طبيعته وأن يعيش حياة حقيقية يجب أن يكون دائمًا أمرًا غير قابل للتفاوض.

 

2. المقارنة بالآخرين

إنها عادة شائعة، وازدادت وطأتها مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تم تسليط الضوء على “إخفاقات” البعض بشكل أكبر.

اقرأ أيضًا  نصيحة نفسية لتقليل قلق وتوتر أفراد الأسرة العربية المهاجرة إلى أمريكا

 

ويذهب البعض إلى أقصى الحدود في عيش حياتهم من أجل “الارتقاء” إلى مستوى الآخرين، لدرجة أنهم يستدينون لشراء أشياء باهظة الثمن، ويدخلون في علاقات وخطوات خاطئة حتى لا يكونوا الوحيدين في المجموعة.

 

ينبغي أن يسعى الجميع إلى حب الذات وتقدير نقاط قوتهم وإعادة تعريف فكرتهم عن النجاح والامتنان بما يتمتعون به وغير متاح لغيرهم.

 

3. عدم الانتقائية مع الأصدقاء

يمكن أن يهدر الشخص الكثير من وقته مع أصدقاء لا ينبغي أن يكونوا في حياته لفترة أطول مما كانوا عليه من قبل، أو أن يقضوا وقتا مع أشخاص ليس لديهم الكثير من الطموح، والذين اختاروا دائمًا السهل على الصعب، والذين يمكنهم أن يمدحونه بعبارات مجاملة.

 

إنها أمثلة على أنواع مختلفة من العلاقات التي تستنزف الطاقة وتؤثر بشكل سلبي على الطاقة والتأثير على الدافع واحترام الذات. لذلك يساعد انتقاء عدد أقل من الأصدقاء، بشرط أن يتمتعوا بجودة ممتازة لأن الدائرة الخاصة بك تسهم في شعور بالراحة النفسية والسعادة.

 

4. التضحية بالعلاقات من أجل العمل

يعتذر البعض عن الخروج إلى العشاء أو لاحتساء القهوة مع الأصدقاء بسبب العمل. بالطبع، إن هناك طموحات وظيفية تتطلب الالتزام والانضباط.

 

لكن لا ينبغي أن تعيق العلاقات العائلية والاجتماعية. على المدى الطويل، تجعل تلك العادة الشخص أقل سعادة. تشير الدراسات إلى أن “الترابط الاجتماعي يمكن أن يؤدي إلى حياة أطول وصحة أفضل وتحسين الرفاهية”.

 

5. التشبث بالماضي

يمكن أن يأتي الماضي في أشكال عديدة، مثل الحنين أو الألم الذي لم يتم حله أو لحظات المجد. لا يمكن إنكار أنها كلها أجزاء من هوية الشخص. لكن النظر إلى الوراء والتمسك بما كان يمنع الشخص من أن يمضي قدمًا بأيدٍ مفتوحة نحو الحاضر والمستقبل، يجلب الحزن واليأس. من الحكمة أن يعيش الإنسان في الحاضر ويفكر في المستقبل للوصول إلى ما يطمح إليه من أفراح متاحة والاستمتاع بأطيب الأوقات الممكنة.

اقرأ أيضًا  8 طرق لتستيقظ أكثر سعادة كل يوم

 

6. البقاء في منطقة الراحة

إن بلوغ مرحلة منتصف العمر لا تعني مطلقًا بدء العد التنازلي. في الواقع، أن منتصف العمر هو مرحلة جميلة من الحياة لأنه، إذا كان الشخص قد عاش حياته بشكل صحيح، فهي تعني أنه لا يهتم كثيرا بما يعتقده الآخرون.

 

كما أنه مر بما يكفي ليعرف أنه يمكنه التعافي من الشدائد، ولديه الحكمة لاتخاذ خيارات أفضل.

 

كل هذا يجب أن يمنح الشجاعة التي يحتاجها المرء للخروج من منطقة الراحة الخاصة وخوض تجارب أو القيام بمخاطرات محسوبة. فهي مرحلة تتسع لإعادة الابتكار ويمكن ممارسة هواية جديدة أو تغيير المسار المهني أو على الأقل القيام برحلة إلى مكان جديد.

 

7. إهمال التخطيط والإعداد المالي

تكون مرحلة منتصف العمر أكثر متعة عندما لا يقلق الشخص بشأن المال. فإذا كان قد بدأ التخطيط والإعداد المالي مبكرًا، فإنه سيتمتع بالحرية لاستكشاف طرق جديدة لتحقيق الذات، بما يمكن أن يفتح عالماً من الإمكانيات. يتيح الاستقرار المالي للمرء التركيز على ما يهمه حقًا وأن يعيش الحياة وفقًا لشروطه الخاصة.

 

8. إهمال الرعاية الذاتية

يجب أن تكون الرعاية الذاتية دائمًا أولوية، بغض النظر عن المرحلة التي يعيشها الشخص الآن. إن الصحة هي الثروة الحقيقية أكثر من المال.

 

يمكن أن يملك الشخص ملايين الدولارات في حسابه المصرفي، ولكن إذا لم تكن حالته الصحية على ما يرام، فسيكون لذلك تأثير حقيقي على نوعية حياته وسعادته.

 

إن بقاء الشخص نشيطا، وأن يتناول الطعام بشكل صحيح، ويحصل على قسط كافٍ من النوم، إلى جانب التحكم في التوتر يمنحه المزيد من الطاقة والقدرة على التفكير الأكثر وضوحًا والاستمتاع بكل لحظات الحياة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
سلسلة هجمات بالأسلحة البيضاء في محطتي مترو بنيويورك: ثلاثة جرحى وقتيل فقدان صبيان عمرهما 16 و 17 عامًا في مياه شاطئ جاكوب ريس بارك بكوينز اعتقال امرأة أمريكية أبلغت عن نفسها أثناء محاولة سرقة سيارة ! نيويورك تقترب من حظر تصفح الهاتف أثناء عبور الطريق خمسة رجال ملثمين يهاجمون حفل تخرج في جامعة هوفسترا بلونغ آيلاند تحذير من حرارة قاسية الخميس والجمعة وجودة هواء ضعيفة في نيويورك ونيوجيرسي ظهور عمود شفاف غامض بالقرب من لاس فيغاس يثير التساؤلات تعليق خدمة قطارات NJ Transit من وإلى محطة «Penn statiom» في نيويورك عمدة نيويورك يوجه رسائل تحذيرية للسكان قبل الموجة الحارة المرتقبة مسلح يطلق النار على 9 أشخاص في منتزه مائي بميشيغان قبة حرارية تجتاح الشمال الشرقي وتجلب موجة حر جافة وقاسية إلى نيويورك رجل يعتدي على طفلة عمرها 13 عامًا في وضح النهار بنيويورك و10 آلاف دولار لمن يدلي بمعلومات عنه بالفيديو.. فوضى وإطلاق نار بعد هروب 2000 طالب ثانوي من مدارسهم في لونغ آيلاند مجلس نيويورك يتجه لإعفاء المستأجرين من رسوم «البروكر» شرطة نيويورك تضبط كمية من الأسلحة داخل سيارة أثناء تفتيش مروري بالصور.. شاهد عيان يطلق النار على رجل يحمل سكينا يضايق بها بائع نقانق في نيويورك بالصور.. رجل يحاول اغتصاب امرأة على رصيف شارع في نيويورك مقتل نائب رئيس مالاوي و9 شخصيات بارزة في البلاد في حادث تحطم طائرة شرطة نيويورك تحظر اللحية على ضباطها ابتداءً من 17 يونيو مقدم تلفزيوني شهير يختفي أثناء قضاء عطلة في اليونان