الجالية العربية

أحد فروعه في نيويورك.. مركز علاج نفسي للمسلمين بأمريكا يراعي مبادئ دينهم

يسعى مركز “خليل سنتر” للعلاج النفسي بالولايات المتحدة إلى تقديم خدماته للمسلمين بشكل يحترم مبادئهم الدينية، ويستمع إلى مشاكلهم النفسية الفردية والعائلية والاجتماعية.

ويعمل على تقديم حلول تجمع بين الحقائق العلمية لعلم النفس المعاصر والمبادئ الإسلامية والقيم الدينية، وتعود فكرة إنشائه إلى “وقف الزكاة” الذي يعد من أبرز الجمعيات الخيرية الإسلامية في البلاد.

وبحسب وكالة الأناضول، قال خليل دمير (رئيس وقف الزكاة وأحد المساهمين بإنشاء المركز) إن المشاكل النفسية تصنّف ضمن أبرز المشاكل حول العالم وإن العائلات المسلمة بالولايات المتحدة وبالأخص الشباب منهم لديها العديد من المشاكل التي يصعب علاجها.

وشدد على أهمية المركز في تقديم الحلول والعلاج لهذه المشاكل، وأوضح أن المسلمين بالولايات المتحدة عادة ما يواجهون أحكاماً مسبقة وتمييزاً عنصرياً عند ذهابهم لمراكز العلاج النفسي العادية التي تتجاهل قيمهم الدينية والثقافية مما يسبب لهم حرجا.

5 فروع
تابع دمير “المسلمات ممن هاجرن إلى الولايات المتحدة أو اللاتي ولدن هناك تواجهن صعوبات كبيرة في الحصول على دعم نفسي وسعيا منا بضرورة العثور بأنفسنا على حلول لمشاكلنا، قمنا بتأسيس هذا المركز”.

وأفاد أن لدى المركز خمسة فروع داخل وخارج الولايات المتحدة موزعة بمعدل فرعين في شيكاغو وواحد في كل من نيويورك ولوس أنجلوس وفرع آخر بمدينة تورونتو الكندية، معربا عن رغبة المركز في توسيع شبكة فروعه.

وقالت منهال بيغاوالا (إحدى الطبيبات المعالجات لدى فرع نيويورك وهي هندية الأصل) إن المركز يمزج في حلوله بين القيم الإسلامية ونفسية الإنسان، وإنه الجهة الأولى والوحيدة التي تقدم هذه الخدمات على صعيد مؤسسة رسمية بالولايات المتحدة.

وهذا الفريق الصحي لدى المركز -تقول الطبيبة- يضم علماء دين يستمعون إلى المشاكل النفسية المتعلقة بالدين لدى مرتاديه، ويتميّز بتفرّده في هذا المجال عبر مزجه بين المعرفة الإسلامية وبين علم النفس المهني المعاصر.

وشددت المتحدثة على أن مسلمي الولايات المتحدة ممن يعيشون مشاكل نفسية يختارون المركز لشعورهم بالراحة والأمان والثقة داخله، وقالت إن الفريق الطبي يقدر الخلفيات الثقافية والدينية للمرضى.

خلافات عائلية
قالت إحدى المعالجات وتدعى فانوس محمودي (أفغانية الأصل) إن أكثر المشاكل التي يتعرض لها المسلمون بالولايات المتحدة هي نشوب خلافات بينهم وبين أبنائهم.

وأرجعت الخلافات إلى أن الآباء والأمهات ولدوا في بلدان ومجتمعات إسلامية ثم هاجروا إلى الولايات المتحدة، وقد حافظوا على قيمهم ومعتقداتهم الدينية بينما نشأ الأبناء بمجتمع غير مسلم واعتادوا على ثقافة البلد والمجتمع الذي ولدوا فيه.

وهذا الاختلاف يسبب تناقضاً في الأفكار بين الآباء وبين عوائلهم -تقول المواطنة الأفغانية الأصل- والعاملون في المركز يجلسون مع الأسر وأبنائها ويعملون على تقديم حلول مشتركة لخلافاتهم.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
القبض على رجل هدد بالعنف الجماعي في مدرسة ابتدائية في ولاية ماريلاند سيارة تدهس 3 أطفال في كاليفورنيا والشرطة تعثر على مواد حارقة بداخلها توقعات الخبراء قبل أيام من بدء موسم الأعاصير في الولايات المتحدة الولايات المتحدة تخفف توصيات السفر إلى مصر والكويت بالفيديو .. موظف في شركة United Airlines يدخل في شجار بالأيدي مع أحد المسافرين بمطار نيوارك تفاصيل جديدة لهجوم تكساس الذي أودى بحياة 14 طفلًا وأول صور لمنفذ الهجوم مصرع 14 تلميذ على الأقل في إطلاق نار داخل مدرسة ابتدائية بولاية تكساس بالفيديو والصور.. حادث تصادم كبير أمام Macy's في مانهاتن نهاية مأساوية لمراهق أمريكي بسبب «صورة عارية» خبراء الصحة يردون على سؤال «هل يصبح جدري القرود وباءًا مثل كورونا؟» معلمة تسأل طلابها عن فصيلة للقرود وتضع «أوباما» بين الاختيارات.. والمدرسة تصدر بيانًا هجوم عشوائي جديد في مترو نيويورك ومقتل شخص الولايات المتحدة تسجل سادس حالة وفاة لطفل بالتهاب الكبد الغامض رسميًا.. مدينة نيويورك تسجل أول حالة إصابة بمرض «جدري القرود» تخلصوا منها على الفور.. تحذير من زبدة فول سوداني في الأسواق الأمريكية ملوثة بالسالمونيلا بعد أسابيع من الارتفاع.. انخفاض أسبوعي للدولار بنسبة 1.5 بالمئة مدينة نيويورك تحقق في حالة محتملة لمرض «جدري القرود» بعد حظر التصدير إلى الخارج .. خبير اقتصادي: القرار يدفع أسعار المواد الغذائية إلى مستويات أعلى فورد تحذر 39 ألفا من مالكي سياراتها من مخاطر اشتعال حريق.. إليكم الطرازات التفاصيل الكاملة لمرض «جدري القرود» بعد ظهوره في الولايات المتحدة