الولايات المتحدة

اتهامات لحملة ترامب بتحويل مدفوعات سرية غير قانونية لأفراد أسرته

قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، إن مجموعة حملة الرئيس دونالد ترامب اتهمت بانتهاك قانون الانتخابات الفيدرالي، من خلال تحويل 216 مليون دولار إلى الشركات الخاصة لإخفاء المدفوعات لأفراد الأسرة والمنظمات الأخرى، وأوضحت الصحيفة أن الحملة اتُهمت بتوجيه مدفوعات لأفراد عائلة الرئيس ترامب، بما في ذلك 180 ألف دولار إلى صديقة دونالد ترامب جونيور، كيمبرلي جويلفويل، ولارا ترامب ، زوجة ابنه الآخر إريك ترامب ، وفقًا لـ HuffPost.

وتدعي المنظمة غير الربحية، المركز القانونى للحملة، أن حملة إعادة انتخاب ترامب إلى جانب مجموعة لجمع التبرعات ذات الصلة، وهى لجنة ترامب لجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى، قامت بتحويل الأموال من خلال أعمال مدير حملة الرئيس السابق براد بارسكال ومن خلال شركة  American Made Media Consultants (AMMC ) ، التى تشتري وتضع إعلانات لحملة ترامب.

وتلقت شركات بارسكال 39 مليون دولار من حملة ترامب ، واللجنة الوطنية الجمهورية (RNC) ومجموعات جمع التبرعات ذات الصلة منذ عام 2017 ، في حين دفع لشركة AMMC 177.6 دولار من نفس المنظمات ، وفقًا للإدعاء ، وفي أبريل ، بعد أن سُئل عن المبالغ المدفوعة لجويلفويل ولزوجة ابن ترامب ، قال بارسكال ، الذي تم تخفيض رتبته مؤخراً لرئيس استراتيجية الحملة ، لـ HuffPost: “يمكنني أن أدفع لهم بالطريقة التى أرغب أن أدفع لهم بها.”

قدم المركز القانوني للحملة شكوى إلى لجنة الانتخابات الفيدرالية (FEC) يوم الثلاثاء يطلب فيها التحقيق في الشؤون المالية لحملة ترامب، كما تطلب الشكوى إنهاء هذه الممارسة وضرب حملة ترامب بالغرامات، وادعى بريندان فيشر ، المحامي في المجموعة ، لصحيفة HuffPost أن “الأموال يتم غسلها من خلال الشركات التي يديرها كبار مسؤولي حملة ترامب”.

وأضاف أن تحويل الأموال من خلال شركة خاصة “له أثر في إبقاء الجمهور في الظلام بشأن جزء كبير من إنفاق حملة ترامب”، وقالت صحيفة “الإندبندنت” إن قوانين تمويل الحملة تم وضعها حتى يمكن للجمهور الأمريكي أن يرى كيف يقوم المرشحون والأحزاب بجمع الأموال وإنفاقها وتدعي المجموعة أن إجراءات حملة ترامب تقوض نيتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق