الولايات المتحدةانتخابات الرئاسة الأمريكية 2020

هل يمكن لترامب الفوز فى الانتخابات الأمريكية من خلال المحاكم؟

أثارت مطالبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اللجنة الانتخابية بوقف عد الأصوات في بعض الولايات الحاسمة، تساؤلات حول ما إذا كانت هذه الدعاوى يمكن أن تغير نتيجة الانتخابات، ورفعت حملة ترامب سلسلة قضايا في ولاية بنسلفانيا، تشمل دعوى لوقف عد الأصوات ”حتى التوصل لدرجة قوية من الشفافية“، وأخرى للمطالبة بحضور مراقبين جمهوريين إضافيين لعمليات الفرز، هذا وقد رفضت محكمة في الولاية الدعوى الأخيرة بالفعل، كما طلبت حملة ترامب من المحكمة العليا الأمريكية التدخل في محاولة لتقصير مدة وصول الأصوات بالبريد في الولاية، والتي تستغرق 3 أيام، وفي ميشيغان، تطالب حملة ترامب بوقف عد الأصوات، حتى تستقدم حملة الجمهوريين المزيد من المراقبين، لفحص بطاقات الاقتراع التي تتم معالجتها.

إلا أنه وفقا لصحيفة التايمز البريطانية: ”قد يكون الأوان فات في هذا الصدد، فعلى الرغم من وجود أصوات لا يزال يتعين عدها، إلا أن تقدم جو بايدن يصعب وقفه“، وفي ولاية جورجيا قدمت الحملة دعوى قضائية تحاول وقف فرز بطاقات الاقتراع التي وردت بعد الانتخابات، ومن المتوقع أن ترفع قضية مماثلة في ولاية نيفادا أيضا، وقد رفض قاضٍ في جورجيا الدعوى أمس.

المحكمة العليا

وإذا لم تنجح الدعاوى القضائية المختلفة على مستوى الولايات، فمن المرجح أن يتم استئنافها بقدر المستطاع، وربما يصل الأمر إلى المحكمة العليا، ولكن المشكلة بالنسبة لحملة ترامب هي أنه لا يبدو أن بايدن يعتمد على الأصوات البريدية التي تصل إلى مراكز العد بعد يوم الانتخابات لتحقيق النصر، لذا حتى الانتصارات على هذه الجبهة لن تبقي ترامب في البيت الأبيض.

سيناريو فلوريدا

لا يشبه ما يحدث الآن سيناريو فلوريدا عام 2000، ففي تلك الانتخابات كانت نتيجة التصويت في الولاية موضع تساؤل؛ بسبب الإخفاقات الإدارية، وذلك ببساطة لأنها كانت متقاربة للغاية، وكان الجانبان يتنازعان على مسألة كيفية إجراء إعادة فرز الأصوات أو ما إذا كان ينبغي إجراؤها، وعلى عكس ترامب لم يكن جورج دبليو بوش يزعم حدوث تزوير واسع النطاق في اللجان الانتخابية، وعلاوة على ذلك، أطلقت حملة بوش جهداً قانونياً منضبطاً للغاية بقيادة جيمس بيكر وزير الخارجية السابق.

فرز الأصوات

ويرجع استغراق بعض الولايات وقتا أطول من المعتاد إلى عملية التصويت بالبريد التي باتت ضرورية بسبب وباء كورونا، ولأن الولايات رفضت تكييف قواعدها للتعامل مع الضغط الجديد، وفي بنسلفانيا، رفضت الهيئة التشريعية التي يسيطر عليها الجمهوريون طلب الحاكم الديمقراطي بالبدء في جدولة الأصوات البريدية قبل يوم الانتخابات، كما فعلت العديد من الولايات، ويعتقد الديمقراطيون أن هذا كان قراراً متعمداً ليفسح المجال أمام ترامب للطعن في النتائج.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
إعلان في مانهاتن يثير غضب إردوغان واحتجاج تركي رسمي بشأنه شيكات بـ 1400 دولار وإعانات بطالة..الاقتصاد الأمريكي ينتظر حزمة التحفيز بدءًا من الغد بايدن: التحرش بمجندات الجيش الأمريكي يمثل تهديدًا للأمن القومي الولايات المتحدة تصدر تحذيرا لمواطنيها في السعودية من هجمات محتملة شرق المملكة حاكم نيويورك على خطى "ذئب هوليوود".. تفاصيل مشينة لأفعاله متظاهرون أمريكيون يحرقون أقنعتهم الواقية احتجاجا على إجراءات التقييد ميغان ماركل: العائلة الملكية في بريطانيا رفضت جعل ابني أميرا بسبب بشرته وكنت أنوي الانتحار الأمير هاري يهاجم والده ويتذكر والدته الأميرة ديانا ترامب "غاضب" ويطالب الحزب الجمهوري بوقف استخدام اسمه لجمع التبرعات خسر المال واللقب..إيلون ماسك يخسر 27 مليار دولار ولقب أغنى رجل بالعالم بالتفاصيل.. تهم "تحرش جنسي" جديدة تلاحق حاكم نيويورك بايدن يقدم وعود جديدة للأمريكيين حول الوضع الاقتصادي فور اعتماد "خطة الإنقاذ" "نقي كويس"... السيسي يشتري فاكهة من بائع في الشارع ويكتشف مأساة... فيديو غوغل تطرح ميزتها المتطورة التي يمكنها أن تنقذ حياتك من خلال كاميرا الهاتف مشرعو نيويورك يتحركون لتجريد كومو من سلطات هامة بعد اتهامات التحرش الجنسي بالفيديو.. سيدة تكتشف غرفة سرية وراء مرآة الحمام في شقتها بنيويورك مدينة أمريكية ترفض 6 آلاف جرعة من لقاح "جونسون آند جونسن" المضاد لكورونا ضد الكسر.. سامسونغ تعلن عن هاتف مصفّح بهيكل متين جدا قس أمريكي يثير الجدل بعد طلبه من النساء أن يكن "جميلات" مثل "ميلانيا ترامب" بعد الاختراق الأخطر في تاريخ أمريكا... إدارة بايدن تراقب تصحيح "مايكروسوفت" الطارئ
%d مدونون معجبون بهذه: