الجالية العربيةالعرب والعالم

التايمز البريطانية: إرهابي مصري يتجول في شوراع لندن بقرار أمريكي

صحيفة التايمز البريطانية سلطت الضوء على حالة الهلع التي يشهدها الشارع البريطاني إثر رؤية الإرهابي عادل عبد الباري أحد كبار مساعدي زعيم تنظيم القاعدة يتجول بحرية في شوارع لندن بعد إطلاق سراحه من السجون الأمريكية بعفو خاص.

الصحيفة أوضحت أن الإرهابي المذكور وهو متحدث سابق باسم تنظيم القاعدة الإرهابي تم إطلاق سراحه من أحد السجون الأمريكية ليعود إلى بريطانيا تحت مزاعم الخشية من إصابته بالكورونا بعدما حكم عليه عام 2015 بالسجن مدة 25 عاماً جراء إدانته بالتورط بهجمات استهدفت سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998 وهو يعيش حالياً في شقته في مايدا فالي شمال غرب لندن أحد أرقى شوارع المدينة والتي تصل قيمتها إلى مليون جنيه إسترليني.

وعادل عبد الباري – المصري الجنسية – من الجهاديين الذين يمتلكون سجلا مليء بالجرائم، والدماء، سواء في مصر أو خارجها وكان واحدًا من المتهمين في محاولة تفجير خان الخليلي عام 1994، وحُكم عليه بالإعدام.

ولد عادل عبد الباري في مصر عام 1960، وانضم إلى صفوف الجماعات الإسلامية، قبل أن يتم اعتقاله في بداية الثمانينات.

وعمل عبد الباري محاميًا وكان متخصصا في قضايا الدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، ونجح في الحصول على اللجوء السياسي إلى بريطانيا في أوائل التسعينات، ليصبح بعد ذلك المتحدث باسم أسامة بن لادن في لندن.

كما شغل عبد الباري منصب قائد خلية لندن للجهاد الإسلامي وهي جماعة إرهابية اندمجت مع القاعدة لاحقًا.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية فإن عبد الباري كان من المتهمين الأساسيين في الهجمات التي استهدفت سفارتي أمريكا في كينيا وتنزانيا عام 1998، والتي أسفرت عن مقل 224 شخصًا.

وبعد عام من التفجيرات تم القبض على عبد الباري وتسليمه إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتبدأ معه التحقيقات حول دوره في التفجيرات، وتم توجيه 285 تهمة له.

وبعد جولات من التحقيقات انهار عبد الباري وبدأ في البكاء والاعتراف ببعض الجرائم التي ارتكبها والتي وصل عدد سنوات الحبس بها إلى 25 عامًا

صحيفة التايمز البريطانية نقلت عن مصدر أمني زعمه أن عودة الإرهابي مصدر قلق كبير لوزارة الأمن الداخلي.. وقال “لكن ماذا ستفعل بريطانيا مع إرهابي ملقى على عتبة بابها فيما تخوف مصدر أمني آخر من مطالبة عبد الباري بالمزيد من المزايا مشيراً إلى أن مراقبته الأمنية اليومية ستكلف دافعي الضرائب في المملكة المتحدة عشرات الآلاف من الجنيهات.

الولايات المتحدة تفرج عن إرهابي مصري كان متحدثًا بإسم أسامة بن لادن

وأضافت الصحيفة أن 285 جريمة قتل وإرهاب مثبتة بحق الإرهابي عبد الباري غير كافية لوضع واشنطن هذا الإرهابي في السجن مدى الحياة بل آثرت الإفراج عنه ما يؤكد دون أي جدل أنها من الدول التي أنشأت الإرهاب ودعمته ومولته وقدمت له كل أسباب البقاء والانتشار لذلك لا يمكن أن تكافح الإرهاب وتحاربه بل تستثمر فيه.

يشار إلى أن الإرهابي عبد الباري هو والد الإرهابي عبد المجيد عبد الباري مغني الراب سابقاً في لندن والذي اعتقلته إسبانيا في منتصف نيسان الماضي بعد سفره إلى سورية والانضمام إلى صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي.

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
دراسة للحكومة الأمريكية : 1 من كل 44 طفل في الولايات المتحدة يُشخص بالتوحد في سن الثامنة رجل يستخدم ذراع سيليكون مزيف بدلا من يده للحصول على شهادة لقاح دون تطعيم ! الولايات المتحدة تفرض على القادمين تحليل PCR قبل السفر بـ24 ساعة بالفيديو .. تفاصيل مطاردة بين الشرطة وحافلة مدرسية في بروكلين مجلس الشيوخ الأمريكي يقر ميزانية مؤقتة لتجنب الإغلاق الحكومي في اللحظات الأخيرة شرطي أمريكي يقتل رجلًا عمره 61 عامًا على كرسي متحرك بتسع رصاصات مؤتمر صحفي مشترك لحاكمة نيويورك والعمدة : رصدنا 5 حالات «أوميكرون» حتى الآن الحكومة الأمريكية مهددة بالإغلاق وشلل الخدمات نهاية الأسبوع الجاري بينهم دولة عربية.. الاستخبارات الأمريكية تحدد 11 دولة مهددة بعدم الاستقرار بسبب التغير المناخي الرئيس التونسي يغير تاريخ الاحتفال بذكرى ثورة 2011 دار الإفتاء المصرية تحدد اسما تحذر المصريين من تسمية أبنائهم به بايدن يعلن خطته بخصوص متحور «أوميكرون» مسلح أمام مقر الأمم المتحدة في نيويورك.. والشرطة تطوق المكان سلطات نيويورك : متحور «أوميكرون» بدء ينتشر في المدينة الأمم المتحدة ترفض اعتماد طالبان لتمثيل أفغانستان موديرنا : قادرون على تحضير جرعة معززة تستهدف أوميكرون في مارس إعلامي أمريكي معارض للتطعيم يتوفى بكورونا سيامة كاهنين جديدين لإيبارشية نيويورك للأقباط الأرثوذكس الأمم المتحدة: قيود السفر لمواجهة متحور «أوميكرون» ظالمة كاتبة أمريكية تعتذر لرجل أسود سُجن 16 عاماً بعدما اتهمته خطأ باغتصابها في نيويورك