الولايات المتحدة

التفاصيل الكاملة لمقتل سيدة سوداء على يد شرطيين بيض واشتعال الاحتجاجات بولاية كنتاكي

أصيب مساء الأربعاء شرطي في مدينة لويزفيل بولاية كنتاكي الأمريكية التي تشهد احتجاجات على خلفية مقتل مواطنة من أصل إفريقي تدعى بريونا تيلور.

وكانت بريونا تايلور (26 عاماً) وصديقها كينيث ووكر نائمين في شقة في مدينة لويزفيل، عندما خلع عناصر من شرطة المدينة الواقعة في وسط الولايات المتحدة الباب من دون سابق إنذار، وفق ما جاء في بيان صادر عن محامي العائلة.

وكان العناصر يتصرّفون بناءً على أمر تفتيش في إطار مذكرة بحث خاطئة عن مشتبه به لم يعد يقطن في المبنى وسبق أن اعتُقل. وقد أصابوا الشابة بما لا يقلّ عن ثماني رصاصات وفق المحامي.

وردّ كينيث ووكر الذي كان لديه ترخيص حيازة سلاح، على اقتحام المنزل بإطلاق نارعلى الشرطيين، وقد أُوقف لمحاولة قتل عنصر من قوات حفظ النظام.

وقال المحامى العام لولاية كنتاكى الأمريكية، إن الشرطيين الأبيضين اللذين أطلقا النار فى شقة بريونا تيلور، وهى امرأة سوداء كانت تعمل كمسعفة فى المجال الطبي، لن يمثلا للمحاكمة فى قضية مقتلها لأن استخدامهما للقوة كان مبررا لكن شرطيا ثالثا يواجه اتهامات لأنه عرض حياة جيران تيلور للخطر.

وأعلن المحامى العام دانيال كاميرون قرار هيئة المحلفين الكبرى فى مدينة لويفيل خلال مؤتمر صحفى فيما احتشد محتجون على انعدام المساواة بين الأعراق ووحشية الشرطة فى شوارع أكبر مدن ولاية كنتاكي.

وُوجهت للمحقق السابق بريت هانكيسون ثلاثة اتهامات بتعريض أرواح للخطر. وتصل أقصى عقوبة فيها إلى السجن خمس سنوات.

وقال بنجامين كرامب، وهو محام للحقوق المدنية ينوب عن أسرة تيلور، إن عدم توجيه اتهامات جنائية لأى من عناصر الشرطة التى تسببت فى مقتل تيلور أمر “مشين”.

وقُتلت تيلور (26 عاما) أمام صديقها الذى كان مسلحا بعد منتصف الليل يوم 13 مارس داخل شقتها فى لويفيل بعدما اقتحم هانكيسون واثنان من زملائه المكان ومعهم مذكرة تفتيش.

وقال كاميرون إنه لم تُوجه اتهامات للشرطيين الآخرين، وهما السارجنت جوناثان ماتينجلى والمحقق مايلز كوسجروف، لأن قانون ولاية كنتاكى يكفل لهما الرد بإطلاق النار بعد أن أطلق صديق تيلور النار عليهما فأصاب ماتينجلى فى الساق.

وخرج المئات من متنزه جيفرسون سكوير بارك فى وسط مدينة لويفيل وساروا فى الشوارع يهتفون “اخرجوا من المنازل، وانزلوا إلى الشوارع”. وأظهرت لقطات عرضتها قنوات إخبارية محلية صفوفا من أفراد الشرطة المزودين بعتاد مكافحة الشغب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق